المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ‏أمراض‏ ‏نفسية‏ ‏وعضوية‏ ‏وراء‏ ‏الكسل


بنت العرب
20-07-2011, 07:57
كثير‏ ‏منا‏ ‏يعانون‏ ‏الشعور‏ ‏بالتعب‏ ‏والكسل‏ ‏والإرهاق‏ ‏وقلة‏ ‏التركيز‏, ‏مما‏ ‏يؤثر‏ ‏علي‏ ‏معدلات‏ ‏العمل‏ ‏لدينا‏, ‏وطبيعة‏ ‏حياتنا‏ ‏اليومية‏ ‏ولا‏ ‏نعرف‏ ‏السبب‏ ‏الحقيقي‏ ‏وراء‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ، ‏هل‏ ‏التعود‏ ‏علي‏ ‏نظام‏ ‏حياة‏ ‏يبدو‏ ‏غير‏ ‏سليم‏ ‏أم‏ ‏بسبب‏ ‏مرض‏ (‏عضوي‏ ‏أو‏ ‏نفسي‏) .. ‏أم‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏نظام‏ ‏غذائي‏ ‏سيئ‏,‏ هذه‏ ‏تساؤلات‏ ‏يجيب‏ ‏عنها‏ ‏المتخصصون‏ ‏من‏ ‏الأطباء‏ ‏في‏ ‏التحقيق‏ ‏التالي‏.‏
تقول‏ ‏مني‏: ‏دائما‏ ‏أعاني‏ ‏من‏ ‏الإجهاد‏ ‏والتعب‏ ‏والإرهاق‏ ‏وحالة‏ ‏من‏ ‏عدم‏ ‏التوازن‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏اليوم‏, ‏ولا‏ ‏أنام‏ ‏ساعات‏ ‏كافية‏ ‏لشعوري‏ ‏بالأرق‏ ‏مما‏ ‏يؤثر‏ ‏علي‏ ‏نشاطي‏ ‏اليومي‏, ‏فلا‏ ‏أستطيع‏ ‏متابعة‏ ‏أبنائي‏ ‏بشكل‏ ‏كامل‏ ‏في‏ ‏مذاكرتهم‏ ‏ونشاطهم‏ ‏اليومي‏ ‏وأشعر‏ ‏أيضابالتقصير‏ ‏في‏ ‏عملي‏.‏

أما‏ ‏نهال‏ ‏فتقول‏: ‏أشعر‏ ‏كثيرا‏ ‏بعدم‏ ‏التركيز‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏أنني‏ ‏قد‏ ‏لا‏ ‏أفسر‏ ‏ما‏ ‏أسمعه‏ ‏من‏ ‏كلام‏, ‏وفي‏ ‏الغالب‏ ‏لا‏ ‏أتذكر‏ ‏ما‏ ‏أقرأه‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏أن‏ ‏هجرت‏ ‏القراءة‏, ‏فكأن‏ ‏هناك‏ ‏عازلا‏ ‏بين‏ ‏ما‏ ‏أقرأ‏ ‏وبين‏ ‏عقلي‏, ‏وكذلك‏ ‏أحب‏ ‏الكسل‏ ‏والخمول‏, ‏فقد‏ ‏يفاجأ‏ ‏الكثيرون‏ ‏مما‏ ‏سأقول‏, ‏ولكنه‏ ‏حقيقي‏ .. ‏فطوال‏ ‏وقتي‏ ‏أكاد‏ ‏لا‏ ‏أعمل‏ ‏بأي‏ ‏شيء‏ ‏جالسة‏ ‏فقط‏ ‏أشاهد‏ ‏التليفزيون‏ ‏وأقرأ‏ ‏المجلات‏ ‏الفنية‏, ‏والمشكلة‏ ‏أنني‏ ‏بالفعل‏ ‏لا‏ ‏أرضي‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏الحياة‏ ‏اليومية‏ ‏التي‏ ‏أحياها‏, ‏وقد‏ ‏حاولت‏ ‏أن‏ ‏أغير‏ ‏منها‏, ‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏أستطع‏.‏

إيهاب‏: ‏أشعر‏ ‏أغلب‏ ‏الوقت‏ ‏برغبة‏ ‏في‏ ‏النوم‏, ‏وأيضا‏ ‏بالإنهاك‏ ‏والإجهاد‏ ‏مما‏ ‏يجعلني‏ ‏أتحمل‏ ‏ساعات‏ ‏عملي‏ ‏بصعوبة‏, ‏وبالتالي‏ ‏أيضا‏ ‏لا‏ ‏أعطي‏ ‏بيتي‏ ‏وابنتي‏ ‏الوقت‏ ‏المناسب‏, ‏ولقد‏ ‏فكرت‏ ‏في‏ ‏الذهاب‏ ‏إلي‏ ‏الطبيب‏ ‏لأعرف‏ ‏هل‏ ‏لهذا‏ ‏الشعور‏ ‏سبب؟

وهنا‏ ‏يقول‏ ‏د‏. ‏محمد‏ ‏فكري‏ ‏أستاذ‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏: ‏إن‏ ‏الشعور‏ ‏بالتعب‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏مرتبطا‏ ‏بمرض‏ ‏نفسي‏.. ‏فحوالي‏ 80% ‏من‏ ‏مرضي‏ ‏الاكتئاب‏ ‏يعانون‏ ‏بشكل‏ ‏أساسي‏ ‏منه‏, ‏وهناك‏ ‏ثلاثة‏ ‏أسباب‏ ‏للشعور‏ ‏بهذه‏ ‏الأعراض‏.‏

السبب‏ ‏الأول‏ ‏الإرهاق‏, ‏فيشعر‏ ‏المرء‏ ‏طول‏ ‏الوقت‏ ‏بالإجهاد‏ ‏والخمول‏ ‏وبعدم‏ ‏قدرته‏ ‏علي‏ ‏فعل‏ ‏شيء‏, ‏ويصطحب‏ ‏ذلك‏ ‏بعض‏ ‏الأعراض‏ ‏الجسدية‏, ‏فيشعر‏ ‏بآلام‏ ‏منتشرة‏ ‏في‏ ‏جسده‏ ‏كله‏, ‏وهو‏ ‏يعتقد‏ ‏أنه‏ ‏مرض‏ ‏عضوي‏ ‏وليس‏ ‏مرضا‏ ‏نفسيا‏.‏

السبب‏ ‏الثاني‏ ‏التوتر‏ ‏فالمواد‏ ‏الكيماوية‏ ‏عندما‏ ‏تزيد‏ ‏في‏ ‏جسم‏ ‏الإنسان‏ ‏يشعر‏ ‏دائما‏ ‏بالإعياء‏ ‏والإجهاد‏.‏

السبب‏ ‏الثالث‏ ‏لازمة‏ ‏الإرهاق‏ ‏المزمن‏, ‏فمع‏ ‏أقل‏ ‏مجهود‏ ‏يشعر‏ ‏المرء‏ ‏بالإرهاق‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏استراح‏ ‏بشكل‏ ‏كاف‏ ‏وأخذ‏ ‏القسط‏ ‏المناسب‏ ‏من‏ ‏النوم‏.‏

وعن‏ ‏أسلوب‏ ‏العلاج‏ ‏يقول‏: ‏في‏ ‏حالة‏ ‏وجود‏ ‏أعراض‏ ‏نفسية‏ ‏كالاكتئاب‏ ‏والتوتر‏ ‏فنستخدم‏ ‏العلاج‏ ‏الكيميائي‏, ‏بجانب‏ ‏البحث‏ ‏عن‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏ضغوط‏ ‏نفسية‏ ‏يتعرض‏ ‏لها‏ ‏المريض‏, ‏وتؤدي‏ ‏إلي‏ ‏ظهور‏ ‏هذه‏ ‏الأعراض‏ ‏عنده‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الرياضة‏ ‏تساعدنا‏ ‏كثيرا‏ ‏في‏ ‏استعادة‏ ‏المريض‏ ‏لنشاطه‏ ‏وتحسين‏ ‏حالته‏ ‏النفسية‏.‏

أما‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الشخص‏ ‏يعاني‏ ‏الكسل‏ ‏والخمول‏ ‏لكونه‏ ‏بلا‏ ‏هدف‏ ‏ولا‏ ‏طموح‏, ‏وأنه‏ ‏لا‏ ‏يريد‏ ‏القيام‏ ‏ببذل‏ ‏مجهود‏ ‏ويتوقع‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏إليه‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏بسهولة‏ ‏نتيجة‏ ‏لعدم‏ ‏وجود‏ ‏قدوة‏ ‏حقيقية‏ ‏لديه‏ ‏يحتذي‏ ‏بها‏, ‏فقد‏ ‏يكون‏ ‏أحد‏ ‏أفراد‏ ‏الأسرة‏ ‏كالوالد‏ ‏يمارس‏ ‏حياته‏ ‏بشيء‏ ‏من‏ ‏السلبية‏ ‏وبعدم‏ ‏احترام‏ ‏الوقت‏ ‏والعمل‏ ‏بالشكل‏ ‏المطلوب‏, ‏فيري‏ ‏والديه‏ ‏أغلب‏ ‏الوقت‏ ‏جالسين‏ ‏أمام‏ ‏التلفاز‏ ‏بلا‏ ‏جدوي‏.. ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏ابنا‏ ‏وحيدا‏ ‏فتبني‏ ‏حياته‏ ‏علي‏ ‏الدلع‏ ‏والترف‏ ‏وعدم‏ ‏تعليمه‏ ‏الاعتماد‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏, ‏فهؤلاء‏ ‏الأشخاص‏ ‏يكونون‏ ‏غير‏ ‏قادرين‏ ‏علي‏ ‏رؤية‏ ‏القدرات‏ ‏التي‏ ‏لديهم‏, ‏لذلك‏ ‏فإن‏ ‏علاج‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏يكون‏ ‏بجلسات‏ ‏كلامية‏ ‏لاكتشاف‏ ‏المزايا‏ ‏والقدرات‏ ‏التي‏ ‏يتمتع‏ ‏بها‏ ‏الشخص‏, ‏فعندما‏ ‏يجد‏ ‏ما‏ ‏يحبه‏ ‏ويبرع‏ ‏فيه‏ ‏يزداد‏ ‏طموحه‏ ‏ويصبح‏ ‏عنده‏ ‏الإصرار‏ ‏والصبر‏ ‏للوصول‏ ‏إلي‏ ‏هدفه‏ ‏وبناء‏ ‏حياته‏ ‏بشكل‏ ‏سليم‏.‏

ويقول‏ ‏د‏.‏سمير‏ ‏الملا‏ ‏أستاذ‏ ‏المخ‏ ‏والأعصاب‏: ‏يفرز‏ ‏المخ‏ ‏مادة‏ ‏تسمي‏ ‏اندروفين‏.. ‏أي‏ ‏المورفين‏ ‏الداخلي‏ ‏وهي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏مادة‏ ‏مسكنة‏ ‏للجسم‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏الشعور‏ ‏بآلام‏ ‏وتعب‏, ‏وإفراز‏ ‏هذه‏ ‏المادة‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏استقبال‏ ‏المخ‏ ‏لإشارات‏ ‏بما‏ ‏يطرأ‏ ‏علي‏ ‏جسم‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏شعور‏ ‏بإحساس‏ ‏غريب‏ ‏أو‏ ‏توتر‏ ‏خصوصا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الشخص‏ ‏يتناول‏ ‏أدوية‏, ‏فمن‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏تسبب‏ ‏الإرهاق‏.‏

‏ ‏يقرره‏ ‏الكثيرون‏ ‏من‏ ‏أنهم‏ ‏يتناولون‏ ‏بعض‏ ‏الأدوية‏ ‏التي‏ ‏تحتوي‏ ‏علي‏ ‏مخدر‏ ‏بغرض‏ ‏عدم‏ ‏الإحساس‏ ‏بالتعب‏, ‏فهذا‏ ‏أمر‏ ‏غير‏ ‏صحيح‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏, ‏لأن‏ ‏تناول‏ ‏هذه‏ ‏النوعية‏ ‏من‏ ‏الأدوية‏ ‏يجعل‏ ‏الشخص‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏التعب‏ ‏أكثر‏, ‏فإذا‏ ‏امتنع‏ ‏عن‏ ‏تناول‏ ‏هذا‏ ‏الدواء‏ ‏الإدماني‏ ‏يصاب‏ ‏بآلام‏ ‏شديدة‏ ‏وإرهاق‏.‏

ويضيف‏ ‏د‏.‏الملا‏: ‏هناك‏ ‏بعض‏ ‏الأمراض‏ ‏التي‏ ‏تجعل‏ ‏المرء‏ ‏يشعر‏ ‏بالكسل‏ ‏الشديد‏ ‏والإرهاق‏ ‏مثل‏ ‏الغدة‏ ‏الدرقية‏ ‏والأنيميا‏ ‏التي‏ ‏تعاني‏ ‏منها‏ ‏السيدات‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الرجال‏, ‏ونقص‏ ‏الأوكسجين‏.. ‏فالأطفال‏ ‏المرضي‏ ‏باللحمية‏ ‏لديهم‏ ‏انسداد‏ ‏بالمجري‏ ‏الهوائي‏ ‏فلا‏ ‏تصل‏ ‏إليهم‏ ‏النسبة‏ ‏الكافية‏ ‏من‏ ‏الأوكسجين‏, ‏وكذلك‏ ‏مرض‏ ‏احتقان‏ ‏الأنف‏ ‏مما‏ ‏يؤثر‏ ‏علي‏ ‏نسبة‏ ‏تركيزهم‏, ‏فتكون‏ ‏بطيئة‏ ‏وقليلة‏, ‏وكذلك‏ ‏التلوث‏ ‏الهوائي‏ ‏خصوصا‏ ‏عندما‏ ‏تكون‏ ‏الحجرات‏ ‏ضيقة‏ ‏ومزدحمة‏ ‏بالأشخاص‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏العمل‏, ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏التهوية‏ ‏جيدة‏ ‏ليستطيع‏ ‏جسم‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏ ‏كمية‏ ‏الأوكسجين‏ ‏التي‏ ‏يحتاجها‏, ‏وذلك‏ ‏ليؤدي‏ ‏مخه‏ ‏وكافة‏ ‏أجهزة‏ ‏جسمه‏ ‏عملهم‏ ‏بشكل‏ ‏سليم‏, ‏يوجد‏ ‏أيضا‏ ‏النوبات‏ ‏الصرعية‏ ‏والكهرباء‏ ‏الزيادة‏ ‏بالمخ‏ ‏غير‏ ‏المرئية‏ ‏والتي‏ ‏تنتج‏ ‏نتيجة‏ ‏التلوث‏ ‏الكهرومغناطيسي‏ ‏الموجود‏ ‏في‏ ‏الجو‏ ‏بسبب‏ ‏التليفزيونات‏ ‏التي‏ ‏بدون‏ ‏فلاتر‏ ‏والكمبيوتر‏ ‏بصفة‏ ‏خاصة‏, ‏وكذلك‏ ‏المتغيرات‏ ‏في‏ ‏الجو‏.‏

فكل‏ ‏هذه‏ ‏العوامل‏ ‏تؤثر‏ ‏وتشوش‏ ‏علي‏ ‏مهارات‏ ‏ووظائف‏ ‏المخ‏, ‏فبالتالي‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏تركيز‏ ‏ويحدث‏ ‏نسيان‏ ‏لأن‏ ‏الذاكرة‏ ‏تعتمد‏ ‏علي‏ ‏استقبال‏ ‏حسي‏ ‏للمعلومة‏.‏

ويقول‏ ‏د‏.‏مجدي‏ ‏بدران‏ ‏عضو‏ ‏الجمعية‏ ‏المصرية‏ ‏للحساسية‏ ‏والمناعة‏ ‏زميل‏ ‏معهد‏ ‏الطفولة‏ ‏ـ‏ ‏جامعة‏ ‏عين‏ ‏شمس‏: ‏إن‏ ‏الشكوي‏ ‏من‏ ‏التعب‏ ‏مشكلة‏ ‏صحية‏ ‏شائعة‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏, ‏وربما‏ ‏تمنع‏ ‏المرء‏ ‏عن‏ ‏العمل‏ ‏في‏ 20% ‏من‏ ‏الحالات‏, ‏والتعب‏ ‏هو‏ ‏المسئول‏ ‏عن‏ 25% ‏من‏ ‏حوادث‏ ‏السيارات‏ ‏عالمياو‏ ‏يرجع‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏سوء‏ ‏التغذية‏ ‏والتوتر‏ ‏والإجهاد‏ ‏وقلة‏ ‏النوم‏, ‏وهي‏ ‏من‏ ‏الأسباب‏ ‏الرئيسية‏.. ‏التعب‏ ‏الجسدي‏ ‏ويسبب‏ ‏ضعف‏ ‏الأداء‏ ‏العضلي‏ ‏والتكاسل‏, ‏والتعب‏ ‏النفسي‏ ‏ويسبب‏ ‏النعاس‏ ‏ونقص‏ ‏الانتباه‏ ‏والتركيز‏ ‏والهمة‏.‏

ويكمل‏ ‏د‏. ‏بدران‏: ‏الكسل‏ ‏والخمول‏ ‏الناتجان‏ ‏عن‏ ‏نظام‏ ‏حياة‏ ‏خاطئ‏ ‏و‏ ‏ينتشران‏ ‏بشكل‏ ‏خاص‏ ‏في‏ ‏المدن‏ ‏المزدحمة‏ ‏يسببان‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الأمراض‏ ‏مثل‏ ‏نقص‏ ‏المناعة‏ ‏والسمنة‏ ‏والسكر‏ ‏وارتفاع‏ ‏ضغط‏ ‏الدم‏ ‏وحساسية‏ ‏الأنف‏ ‏وضمور‏ ‏العضلات‏, ‏خاصة‏ ‏لدي‏ ‏المسنين‏ ‏والجلطات‏, ‏كما‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏أنواعا‏ ‏من‏ ‏الطعام‏ ‏تسبب‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏والتي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نتجنبها‏ ‏بقدر‏ ‏الإمكان‏ :‏

‏1 ‏ـ‏ ‏التقليل‏ ‏من‏ ‏السكر‏ ‏وتجنب‏ ‏الشيبسي‏ ‏الذي‏ ‏يولد‏ ‏طاقة‏ ‏مؤقتة‏ ‏يتبعها‏ ‏التعب‏, ‏وكذلك‏ ‏التقليل‏ ‏من‏ ‏الدهون‏ ‏الحيوانية‏ ‏ليقل‏ ‏شعورك‏ ‏بالتعب‏.‏


‏2 ‏ـ‏ ‏الملح‏ ‏الذي‏ ‏ينبغي‏ ‏ألا‏ ‏نتناول‏ ‏منه‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏نصف‏ ‏ملعقة‏ ‏يوميا‏, ‏فهناك‏ ‏ما‏ ‏يكفي‏ ‏من‏ ‏أملاح‏ ‏الصوديوم‏ ‏الطبيعية‏ ‏في‏ ‏اللحم‏ ‏والفواكه‏ ‏والحبوب‏ ‏والخصار‏.‏

‏3 ‏ـ‏ ‏الحلويات‏ ‏والشيكولاتة‏ ‏التي‏ ‏تقلل‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏تناول‏ ‏الفاكهة‏ ‏والخضروات‏.‏

‏4 ‏ـ‏ ‏الوجبات‏ ‏السريعة‏ ‏والصلصات‏, ‏فهي‏ ‏غنية‏ ‏بالدهون‏ ‏الضارة‏.‏

‏5 ‏ـ‏ ‏المياه‏ ‏الغازية‏ ‏والعصائر‏ ‏المحلاة‏ ‏الغنية‏ ‏بالسكر‏ ‏والحوامض‏.‏
أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏لنظام‏ ‏غذاء‏ ‏صحي‏.. ‏يقول‏ ‏د‏. ‏بدران‏: ‏لابد‏ ‏من‏ ‏تناول‏ ‏غذاء‏ ‏متوازن‏ ‏يمنح‏ ‏الجسم‏ ‏الطاقة‏ ‏المطلوبة‏ ‏بلا‏ ‏زيادة‏.. ‏فالوجبات‏ ‏الصغيرة‏ ‏تحافظ‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏هرمون‏ ‏الأنسولين‏, ‏وبذلك‏ ‏نتحاشي‏ ‏اعتلال‏ ‏المزاج‏, ‏أيضا‏ ‏الإكثار‏ ‏من‏ ‏شرب‏ ‏الماء‏, ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏فقدان‏ ‏السوائل‏ ‏سبب‏ ‏شائع‏ ‏للشعور‏ ‏بالتعب‏ ‏نتيجة‏ ‏بطء‏ ‏الدورة‏ ‏الدموية‏ ‏خاصة‏ ‏في‏ ‏المخ‏, ‏وبالتالي‏ ‏يكون‏ ‏أوكسجين‏ ‏أقل‏ ‏مع‏ ‏تراكم‏ ‏الأحماض‏.‏

ويكمل‏ ‏د‏. ‏بدران‏: ‏وجبة‏ ‏الإفطار‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏الوجبات‏ ‏التي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نهتم‏ ‏بها‏ ‏فهي‏ ‏تمد‏ ‏جسم‏ ‏الإنسان‏ ‏تقريبا‏ ‏بثلث‏ ‏الطاقة‏ ‏المطلوبة‏ ‏يوميا‏, ‏وفيها‏ ‏يفضل‏ ‏أخذ‏ ‏الخبز‏ ‏والبقول‏ ‏والجبن‏ ‏والفاكهة‏.‏

وبالنسبة‏ ‏لوجبة‏ ‏الغداء‏ .. ‏فتناول‏ ‏البروتين‏ ‏مع‏ ‏النشويات‏ ‏يساعد‏ ‏جسم‏ ‏الإنسان‏ ‏علي‏ ‏إنتاج‏ ‏هرمون‏ ‏السيروتونين‏ ‏الذي‏ ‏يكسب‏ ‏الجسم‏ ‏الشعور‏ ‏بالراحة‏, ‏كما‏ ‏يوفر‏ ‏البروتين‏ ‏مادة‏ ‏التيروزين‏ ‏التي‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏إنتاج‏ ‏الموصلات‏ ‏العصبية‏ ‏التي‏ ‏تسبب‏ ‏الشعور‏ ‏بالانتباه‏ ‏واليقظة‏ ‏والنشاط‏, ‏هذا‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏عنصري‏ ‏الكبريت‏ ‏الموجود‏ ‏في‏ ‏التمر‏ ‏والحديد‏ ‏الذي‏ ‏يسبب‏ ‏نقصه‏ ‏الأنيميا‏ ‏التي‏ ‏تسبب‏ ‏بدورها‏ ‏الإحساس‏ ‏بالتعب‏ ‏والإرهاق‏, ‏فهذا‏ ‏العنصر‏ ‏المهم‏ ‏يدخل‏ ‏في‏ ‏تركيب‏ ‏الهيموجلوبين‏ ‏الذي‏ ‏يوصل‏ ‏الأوكسجين‏ ‏للأنسجة‏.‏

وينصح‏ ‏د‏.‏مجدي‏ ‏بالرياضة‏ ‏خاصة‏ ‏المشي‏.. ‏فللرياضة‏ ‏فوائد‏ ‏مناعية‏, ‏فهي‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏أعداد‏ ‏كرات‏ ‏الدم‏ ‏البيضاء‏ ‏من‏ 50% ‏إلي‏ 300% ‏وترفع‏ ‏المناعة‏ ‏وتقلل‏ ‏الرياضة‏ ‏المنتظمة‏ ‏من‏ ‏الشعور‏ ‏بالإرهاق‏ ‏بنسبة‏ 60% ‏وتزيد‏ ‏من‏ ‏سعة‏ ‏الرئة‏.‏

نغم
23-07-2011, 17:55
شكراااااااااااااااااااااااااا

بنت العرب
24-07-2011, 12:46
العفو .. اختي الكريمة