عرض مشاركة واحدة
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية العقيد
العقيد
المشرف الرئيسي
العقيد غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 10
تاريخ التسجيل : Nov 2009
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 16,073
عدد النقاط : 274
قوة التقييم : العقيد is a jewel in the roughالعقيد is a jewel in the roughالعقيد is a jewel in the rough
هام §¤°~®~°¤§ اساليب التربية §¤°~®~°¤§

كُتب : [ 14-03-2010 - 18:27 ]


سلام الله عليكم اخوتي

اساليب التربية


إن التربية الإسلامية تربية شاملة متكاملة, لأنها مستمدة من القران والسنة النبوية , ولا يمكن أم تتحقق إلا إذا وجدت أساليب تربوية لتنفيذها, مع مراعاة الفروق الفردية لدى الأطفال, فالأسلوب الذي ينفع مع طفل ما قد لا ينفع مع غيره, وبعضها يكمل بعضا, فقد يحتاج المربي إلى استخدام عدة أساليب في آن واحد ليصل إلى تحقيق الهدف المرجو من وراء ذلك.


1- أسلوب القدوة الحسنة: إن الطفل مفطور على التقليد والإتباع ولذا كان لزاما على المربي أن يحافظ على الآداب والأخلاق الفاضلة أمام الطفل, لأنه ينظر إليه نظرة القدوة, ولا بد أن يتبع هذا الأسلوب في جميع مراحل النمو التي يمر بها ألناشي , قال عمر بن عقبة لمؤدب ولده ( ليكن أول إصلاحك لولدي إصلاحك لنفسك, فان عيونهم معقودة بك, فالحسن عندهم ما فعلت, والقبيح ما تركت) وقد نبه الله تعالى جميع المسلمين أن يتخذوا رسول الله أسوة حسنة لهم, فقال تعالى ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة, لمن كان يرجو الله واليوم الآخر, وذكر الله كثيرًٌَا ) الأحزاب.


2- أسلوب الموعظة الحسنة: قال تعالى: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة,وجادلهم بالتي هي أحسن ), ولأهمية أسلوب الموعظة الحسنة في التربية فقد مليء القران الكريم بالمواعظ, ومع ذلك فان على المربي إلا يكثر على أولاده من الوعظ كيلا يمل الطفل أو يسأم, لأن هذا يضعف تأثيره فيه.



3- أسلوب الترغيب والتحفيز: وهو وعد يصاحبه تحبيب الإنسان بعمل ما, يجني من ورائه المصلحة الكبيرة, والخير الكثير, والإنسان مفطور على حب التحفيز والثناء, فينبغي استغلال ذلك في التربية فيدفع بذلك الطفل للخيرات وترك المنكرات, والقران مليء بالوعد للصالحين بان لهم الجنة , وما أعد الله لهم فيها , وذكر العاقبة الحسنة للأعمال الصالحة , وجاءت السنة بفضائل بعض الأعمال , وبيان الأجر المترتب على فعلها, تشجيعا وحثا على القيام بها , فالمربي عليه أن يرغب الطفل إما ماديا, وإما معنويا, كالمرح والثناء والشكر والاستحسان والإشادة والإهداء.


4- أسلوب الترهيب: وهو عكس أسلوب الترغيب, فهو وعيد للإنسان وتهديد بالعقوبة ونحوها, فيما إذا خالف ما أمر به, فآيات الوعيد بالنار وما أعد لهم فيها كثيرة , والسنة مليئة بهذا النوع, ولكن على المربي ألا يكثر من استخدام هذا الأسلوب كيلا يترك اثأرا سلبية في نفسية الطفل وشخصيته.


5- أسلوب القصة: وهو أسلوب جاء كثيرا في القران والسنة, ويعد من أفضل المسالك لتهذيب نفوس الأطفال وإصلاحها.



6- أسلوب ضرب الأمثال: والمقصود مساعدة الطفل على فهم الأشياء المعنوية بتقريبها إلى فهمه بضرب الأمثال الحسية لها , فينبغي للمربي استخدام هذا الأسلوب , بضرب أمثال ميسرة سهلة, يستوعبها الطفل ويفهمها.


7- أسلوب العقاب: وهو نوع من أساليب الترهيب , وهو أسلوب شرعي جاء به القران والسنة ,وينبغي على المربي ألا يلجأ إلى هذه الوسيلة إلا عند الحاجة القصوى, ومع ملاحظة ضبطه بالضوابط الشرعية.



8- أسلوب التدرج: والتدرج في التربية يكون بالانتقال من الشيء المألوف إلى غير المألوف , ومن السهل إلى الصعب وهكذا. وذلك مراعاة للمرحلة التي يعيشها الطفل, أو التي سينتقل إليها.






توقيع : العقيد

رد مع إقتباس