تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية seifellah
seifellah
طالب علم
seifellah غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 28895
تاريخ التسجيل : Sep 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,935
عدد النقاط : 35
قوة التقييم : seifellah is on a distinguished road
افتراضي مزيد من النوم مزيد من الأجر

كُتب : [ 04-12-2016 - 18:37 ]


انا : seifellah


بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.



وبعد:



يمثل النوم مظهرًا مهمًا من مظاهر حياتنا اليومية... وضرورة أساسية لا تستقيم حياة الإنسان بدونها؛ فمن المعروف أن الإنسان العادي يمضي ثلث عمره في النوم، وهذا الثلث له تأثير مباشر على نشاطه وحيويته، كما أن له تأثيرًا مباشرًا أيضًا على صحته وسلوكه وعواطفه وسعادته وحالته المزاجية، لا وبل على نموه الجسدي! !



من هنا تجيء أهمية النوم بالنسبة للكائن الحي بشكل عام وللجنس البشري بشكل خاص.



ومن هنا أيضًا تجيء أهمية البحث...



فالكتابات عن النوم ومشكلاته شحيحة؛ ليس في المكتبة العربية فحسب؛ بل حتى في المكتبات العالمية.



صحيح أنه توجد هنا وهناك بعض الكتب والبحوث التي تناولت هذا الموضوع من حيث الدراسة العلمية والتجريبية.. لكن الناظر إليها - وخاصة العربية منها - يجدها لا تشير إلا إلى النبع النبوي وإرشادات ونصائح الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه.



هذا بالطبع لا يلغي بعض الكتابات عن الإعجاز النبوي المضمَّنة داخل عنوان كبير... ما أقصده هنا وما أريد أن أجيب عنه هو كيف كان هديه صلى الله عليه وسلم في النوم؟ ! كيف كان يمارسه؟ ! وكيف كان يعلِّم أصحابه وينصحهم ويوجههم؟ ! وأسئلة أخرى كثيرة حاولت الإجابة عنها في هذا البحث المتواضع، محاولاً ربطها بآراء وحلول العلماء في هذا العصر...



ليس بغرض إثبات الإعجاز العلمي للرسول صلى الله عليه وسلم في هذا المجال فحسب، ولكن حاولت أن أجيب عن سؤال كبير ومهم... وهو لماذا لا نجعل هذا الثلث من العمر ميدانًا لكسب مزيد من الأجر؟ ! لماذا لا نتبع الهدي النبوي الذي أتى به في هذا الجانب من حياتنا، خير البرية صلوات الله وسلامه عليه؟ !



وأخيرًا لا أدَّعي أني ألممت بكل جزئيات هذا الموضوع؛ لكني أسأل الله سبحانه وتعالى أن يكون صورة صغيرة تبحث عمن يوسع جزئياتها...



والله أسأله التوفيق والسداد وأن ينفع به...



معاوية عبد الرحيم كُنّة

توقيع : seifellah


ولدتك أمـك بـاكيـاً مسـتصرخا *** والنـاس حولـك يضحـكـون سـرورا
فاحرص لنفسـك أن تكون اذا بكوا *** في يوم موتك ضاحكاً مسـروراً

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
seifellah
طالب علم
رقم العضوية : 28895
تاريخ التسجيل : Sep 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,935
عدد النقاط : 35

seifellah غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مزيد من النوم مزيد من الأجر

كُتب : [ 04-12-2016 - 18:41 ]


انا : seifellah


معانٍ وكلمات في النوم

النوم: تجربة الموت:


يقول الله تعالى في كتابه الكريم: }اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ{ [الزمر: 42].



ويقول تعالى: }وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ{ [الأنعام: 60].



يتوفى الله الأنفس بعد أن تستوفي عمرها ورزقها، وهنا تفارق الروح الجسد كليًا إلى يوم القيامة؛ هذا ما يسميه المفسرون العلماء بالوفاة الكبرى.



ويتوفى الله النفس عند نومها بعد أن تستوفي ساعات عملها ورزقها المسجل أنه سيحدث في يقظتها بين نومين، وفيه تفارق الروح الجسد جزئيًا لا كليًا، وهذا ما يسميه المفسرون العلماء الوفاة الصغرى.



إذن النوم تجربة حقيقية للموت، بل هو (أخو الموت) كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.



ولذا كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول إذا أوى إلى فراشه: «باسمك الله اللهم أموت وأحيا».



وإذا أصبح يقول: «الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور».



وفي حديثه صلى الله عليه وسلم الذي رواه جابر بن عبد الله قيل: يا رسول الله أينام أهل الجنة؟ قال: «لا، النوم أخو الموت والجنة لا موت فيها»([1]).



واليوم يبيِّن العلم أن جميع أعضاء الجسم تعمل بصورة بطيئة خلال النوم أبطأ بكثير مما هي في حالة اليقظة... وأن أغلب الهرمونات والمواد الحيوية في الدم تتغير خلال هذه المرحلة.



القلق... والطمأنينة... في مواجهة النوم:


1- يقول الله تعالى: }هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا{ [الفتح: 4].



2- }ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاسًا يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ...{ [آل عمران: 154].



يعتبر القلق العدو رقم واحد بالنسبة للنوم وأحد الأسباب الرئيسية في اضطراب النوم... فأغلب مشاكل النوم إن لم يكن جميعها نتاج أساس لهذا الداء الذي بلغ أنحاء المعمورة من أقصاها إلى أقصاها.



ولا تمر الحلول الموضوعة للنوم في أغلب الأبحاث العلمية اليوم إلا عبر حل داء القلق... فالامتناع عن الكحوليات، والإقلاع عن التدخين وتخفيض نسبة الكافيين في المشروبات الباردة والحارة هي بعض الطرق التي توصي بها الكثير من الجهات العلمية المتخصصة في مشاكل النوم، في الغرب وأمريكا.



هي بالطبع طرق جيدة، لكن إذا تفحصناها نجدها في صميمها وجوهرها حلول ترتبط بالناحية الروحية والإيمانية وفيها اتباع لتعاليم الله سبحانه وتعالى.



إذن الأخذ بالناحية الروحية والإيمانية ضرورة في فهم أسرار النوم وفي حل مشاكله؛ فالنوم نعمة من نعم الله علينا ورحمة منه، وفيه (أمنة) وطمأنينة وسكينة وراحة للجسد والنفس والروح، لا يمنحها الله تعالى إلا لمن اتبع طريقه واهتدى بهديه والتزم به: }فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ{ [الزخرف: 43].



ألا نتفق إذن أن فقدان النوم عند البعض قد يكون (بما كسبت أيديهم).



النوم بين الأمس واليوم.. صورتان متغايرتان:


صورة الأمس:



عندما تغيب الشمس في أفق الفضاء.. ويجيء الظلام بجحافله ويؤذن بلال رضي الله عنه للعشاء... ويسمع صبية المدينة صوت الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته يهللون ويسبحون ويكبرون.. وعندما تخلو شوارع وأزقة المدينة الكريمة من الناس وتطفأ الأسرجة المعلقة في البيوت.. وتسكن الأجساد من تعب اليوم وتنفض غباره.. عندها تبدأ ساعة الحساب.. حساب النفوس فإما حمدًا لله وطلبًا منه بالتوفيق.. وإما التوبة والاستغفار والعزم على اتباع الطريق القويم.. عندها يجيء ختام اليوم.. وعندها كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ كوضوئه للصلاة... ثم يضطجع على شقه الأيمن ويقول: «... اللهم سلمت نفسي إليك وفوضت أمري إليك ووجهت وجهي إليك. .، وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت...»([2]).



وإذا صاح الصارخ كان يستيقظ - عليه الصلاة والسلام - فيحمد الله تعالى ويكبره ويهلله ويدعوه، ثم يستاك ثم يقوم للصلاة بين يدي ربه مناجيًا راجيًا له راغبًا راهبًا.



كان هذا هديه عليه الصلاة والسلام وكان هذا ما يتَّبعه صحابته رضوان الله عليهم؛ يبدؤون يومهم ويختمونه بالتعبد للواحد القهار.



لا أرق لديهم ولا مرض... لأنهم على صوت الحق؛ كانوا ينامون وعليه أيضًا كانوا يستيقظون.


([1]) أخرجه الدارقطني.

([2]) رواه البخاري ومسلم (4/2081).

توقيع : seifellah


ولدتك أمـك بـاكيـاً مسـتصرخا *** والنـاس حولـك يضحـكـون سـرورا
فاحرص لنفسـك أن تكون اذا بكوا *** في يوم موتك ضاحكاً مسـروراً

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
seifellah
طالب علم
رقم العضوية : 28895
تاريخ التسجيل : Sep 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,935
عدد النقاط : 35

seifellah غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مزيد من النوم مزيد من الأجر

كُتب : [ 04-12-2016 - 18:49 ]


انا : seifellah


صورة اليوم.. أرقام وحقائق:


ملايين من البشر في عالم اليوم لا ينامون.. وملايين أخرى أيضًا لا يجدون طريقهم إلى النوم إلا عن طريق الحبوب والعقاقير الطبية، وقريب من هذا العدد يجعلون ليلهم نهارًا ونهارهم ليلاً.



وآلاف الدراسات تحاول جاهدة أن تجد الحل وأن تجد الإجابات عن مئات من مشاكل النوم والمشاكل المتصلة به.



بعضها نجحت والكثير منها فشلت... هذا ما تخرج به مجملاً عندما تغوص في البحث عن هذا الموضوع... لكن قراءة تفصيلية تكشف لك الكثير والكثير؛ ففي أمريكا فقط هناك ما يزيد عن مائة مليون شخص يعانون من مشكلات في النوم وملايين منهم يتعرضون للنعاس والكوابيس أثناء النهار.



وينفق الأمريكيون ملايين الدولارات على المهدئات والأقراص المنومة.



وفي الاتجاهات الحديثة تظهر الأرقام التالية ([1]):



* هناك شخص واحد من بين كل شخصين يتناول المسكنات والمهدئات في وقت ما.



* هناك فرد واحد من بين كل خمسة أفراد يستخدم الأقراص المنومة بصورة متكررة.



* 20 مليون أمريكي يكونون مستيقظين في أوقات متأخرة جدًا من الليل وأغلبهم مستيقظ بسبب الأرق.



* ملايين من البالغين والمراهقين يعانون من الحرمان من النوم.
* آلاف من حوادث الطرق التي تحدث سببها الحرمان من النوم.



هذا في الغرب، وفي أمريكا على وجه الخصوص؛ أما في عالمنا العربي المسلم فلا تتوفر أرقام.. لكن الصورة تبدو قريبة من نظيرتها وإن اختلفت النسبة.



النوم.. والأذن.. علاقة وثيقة:


يقول الحق سبحانه وتعالى: }فَضَرَبْنَا عَلَى آَذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا{ [الكهف: 11].



يقول ابن العباس رضي الله عنه في تفسير هذه الآية الكريمة من سورة الكهف: (ضربنا على آذانهم بالنوم أي: سددنا آذانهم عن نفوذ الأصوات إليها).



والسائل قد يسأل: لماذا خصَّ الله سبحانه وتعالى هذه الجارحة بالضرب دون الجوارح الأخرى؟ هل هناك علاقة خاصة بين النوم والأذن؟ !



عندما ينام الإنسان تتعطل جميع جوارحه، وتبقى الأذن هي الجارحة الوحيدة الباقية والعاملة أثناء نومه؛ حيث تتأثر كثيرًا بالأصوات والضجيج... لذا خص الله سبحانه وتعالى الضرب - أي التسديد على الأذن - لأصحاب الكهف، وهذا ما يقودنا إلى تبين العلاقة بين الأذن والنوم.



والتجارب العلمية والأبحاث اليوم تثبت هذه المعلومة حين وجد العلماء أن الأشخاص الذين يسكنون بالقرب من المطارات والمصانع الكبيرة ينامون أقل من نظرائهم في المناطق الهادئة... ففي اليابان مثلاً تمنع شركات الطيران من تسيير رحلاتها ليلاً... كما أن الكثير من الدول تقوم ببناء مطاراتها خارج المدن بمسافات بعيدة حتى تقلل من نسبة الضجيج.



لكن الصورة تبدو غير ذلك للأشخاص الذين يقطنون على السواحل والشواطئ البحرية.. فالتجارب أثبتت أن هؤلاء الأشخاص يعانون من فقدان النوم واضطراباته إذا ناموا في أماكن بعيدة من البحر، لماذا؟ ! وبكل بساطة...



لأنهم فقدوا صوت أمواج البحر على الشاطي والذي أصبح منومًا عندهما.

سبحان الله...



النوم والتثاؤب هل من علاقة؟ !


قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «إن الله يحب العطاس ويكره التثاؤب، فإذا عطس أحدكم وحمد الله كان حقًا على كل مسلم سمعه أن يقول له: رحمك الله، وأما التثاؤب فإنه من الشيطان، فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك الشيطان منه»([2]).



قالوا: إن العطاس يكون من خفة البدن وانفتاح المسام، وأما التثاؤب فهو من الكسل والنعاس والنوم.



ويفسر العلماء الأجلاء قوله: صلى الله عليه وسلم «من الشيطان». بقولهم: إن التثاؤب يدعو إلى الشهوات، ويكون ناتجًا عن ثقل البدن واسترخائه وامتلائه، وهذا يؤدي إلى الكسل عن العبادات.



وعلميًا ينتج التثاؤب عن قلة الحركة والنشاط، والخمول، وأهم مظاهره فتح الفم وبسط عضلات الوجه.



وأكثر الأوقات التي يتثاءب فيها الإنسان هي الفترة التي تسبق النوم، أو التي تلي النوم بساعة...

([1]) لا نوم قليل بعد الآن (دكتور بتر هوري، دكتورة شيرلي لند).

([2]) رواه البخاري.

توقيع : seifellah


ولدتك أمـك بـاكيـاً مسـتصرخا *** والنـاس حولـك يضحـكـون سـرورا
فاحرص لنفسـك أن تكون اذا بكوا *** في يوم موتك ضاحكاً مسـروراً

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
seifellah
طالب علم
رقم العضوية : 28895
تاريخ التسجيل : Sep 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,935
عدد النقاط : 35

seifellah غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مزيد من النوم مزيد من الأجر

كُتب : [ 04-12-2016 - 18:52 ]


انا : seifellah


الأذان والنوم قصة رؤيا:


قد لا يعرف الكثيرون اليوم أن كلمات الأذان كانت مجرد رؤيا... رآها الصحابي الجليل عبد الله بن زيد رضي الله عنه في نومه.. لكنها كانت رؤيا حق كما قال له الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك، ثم إنها رؤيا رآها أيضًا عمر بن الخطاب رضي الله عنه فوافقت ما جاء به عبد الله بن زيد رضي الله عنه، فكانت من أعظم الكلمات وأعظم الدعوات لأجَلِّ العبادات.



ففي الحديث عن عبد الله بن زيد رضي الله عنه قال: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناقوس يُعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة طاف بي وأنا نائم رجل يحمل ناقوسًا في يده...



فقلت: يا عبد الله، أتبيع الناقوس؟
قال: وما تصنع به؟
فقلت: ندعو به إلى الصلاة؟
قال: أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك؟
فقلت له: بلى.
قال: فقال: تقول:
الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر
أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله.
أشهد أن محمدًا رسول الله، أشهد أن محمدًا رسول الله.
حي على الصلاة، حي على الصلاة.
حي على الفلاح، حي على الفلاح.
الله أكبر، الله أكبر.
لا إله إلا الله.
قال: ثم استأخر عني غير بعيد.
ثم قال: تقول إذا قمت للصلاة.
الله أكبر، الله أكبر.
أشهد أن لا إله إلا الله.
أشهد أن محمدًا رسول الله.
حي على الصلاة حي على الفلاح.
قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة.
الله أكبر، الله أكبر.
لا إله إلا الله.
فلما أصبحت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما رأيت، فقال: «إنها لرؤيا حق إن شاء الله... فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت فيؤذن به؛ فإنه أندى صوتًا منك... ». فقمت مع بلال، فجعلني ألقيه عليه ويؤذن به.



قال: فسمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهو في بيته، فخرج يجر رداءه، ويقول: والذي بعثك بالحق يا رسول الله لقد رأيت مثل ما رأى. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فلله الحمد»([1]).




([1]) رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والترمذي وقال حسن صحيح.

توقيع : seifellah


ولدتك أمـك بـاكيـاً مسـتصرخا *** والنـاس حولـك يضحـكـون سـرورا
فاحرص لنفسـك أن تكون اذا بكوا *** في يوم موتك ضاحكاً مسـروراً

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
seifellah
طالب علم
رقم العضوية : 28895
تاريخ التسجيل : Sep 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,935
عدد النقاط : 35

seifellah غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مزيد من النوم مزيد من الأجر

كُتب : [ 03-02-2017 - 18:36 ]


انا : seifellah


غرفة النوم...

... والطب النبوي الوقائي

أغلق بابك:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أغلق بابك واذكر اسم الله، فإن الشيطان لا يفتح بابًا مغلقًا، وأطفيء مصباحك واذكر اسم الله وخمِّر ([1]) إناءك ولو بعود تعرضه عليه، واذكر اسم الله، وأوك ([2]) سقاءك واذكر اسم الله... »([3]).



... ما أروع الهدي النبوي، وما أجملها من تنبيهات بسيطة في كلماتها لكنها كبيرة في معناها.



تنبيهات تبعث الطمأنينة في النفس حين تقوم بها وتذكر معها اسم الله... ما أجمل أن تستعد للرحيل وأنت مطمئن البال بذكر الله أولاً، وبطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم ثانيًا، وبتأمين مسكنك ثالثًا.



الخوف وعدم الأمان واحد من أكثر الأسباب التي تمنع الإنسان من النوم الهادئ العميق؛ لأنه يبعث القلق في النفس؛ فالخوف وُلِدَ مع الإنسان؛ فهو في تركيبه وتكوينه النفسي منذ العصور الأولى؛ عصور ما قبل التاريخ؛ حيث الظلمة والوحوش والأعداء... فالإنسان احتفظ لا شعوريًا بإحساس الخوف الذي يُوَلِّده الليل والنوم في الليل.



فَغَلْقُ الأبواب والتأكُّدُ منها مع ذكر الله يبعث في النفس الكثير من الطمأنينة والراحة.



ولا يستقيم النوم دون أن نتأكد من إطفاء كامل أدوات الإضاءة في غرفنا أو في صالات البيت الأخرى على الأقل؛ لترشيد استهلاك الطاقة؛ شعار اليوم في كل مكان، زيادة على ترشد نفقاتها التي تخرج من الجيب.

فحص الأشياء البسيطة على فراشك:
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «إذا أوى أحدكم إلى فراشه فلينفض فراشه بداخلة إزاره؛ فإنه لا يدري ما خَلَّفَه عليه»([4]).
إزالة الأشياء البسيطة والعالقة على فراش النوم وتغيير ملاءة الفراش وبطانية النوم والتأكد من نظافتها واستوائها تبدو للوهلة الأولى عند البعض أشياء ليست ذات أهمية كبيرة، وهم بالتالي لا يلقون لها بالاً كثيرًا، وهي في حقيقة الأمر تمهيد للحصول على بيئة صحية وجيدة للنوم الصحيح؛ فالكثير من مراكز النوم المتخصصة وخبراؤها يوصون مرضاهم بضرورة إيجاد بيئة صحية لنومهم؛ فهم يوصونهم بضرورة التأكد من استواء الفراش وخُلُوِّه من الأتربة وضرورة أن يكون مريحًا ونظيفًا.



تَأَكَّدْ مِنْ إطفاء النار:
يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: «لا تتركوا النار في بيوتكم حين تنامون»([5]).



عن أبي موسى قال: احترق بيت بالمدينة على أهله في الليل، فلما حُدِّث رسول الله بشأنهم قال: «إن هذه النار إنما هي عدوكم فإذا نمتم فأطفئوها عنكم»([6]).



كثيرًا ما تُطالعنا وسائل الإعلام كل صباح عن ضحايا قضوا نحبهم وهم نائمون جراء حريق أو اختناق ناتج عن الإهمال في أسطوانات الغاز، أو ترك الشموع وهي مشتعلة أو غيرها، ونحن باتباعنا لهذا الأمر النبوي نقي أنفسنا كل هذه الشرور بإذن الله.



انتق مكان فراشك:
في صحيح الجامع الصغير ([7]) ينهى الرسول صلى الله عليه وسلم أن ينام الرجل على سطح ليس بمحجور عليه... والحجر هو المنع.



... صحيح أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ينهى في هذا الحديث عن النوم في الأمكنة التي لا حاجز عليها؛ كأسطح المنازل الخالية من أي موانع خشية السقوط، لكن هذا يقودنا بشكل غير مباشر إلى انتقاء مكان السرير، وفي هذا نجد الكثير من الدراسات الطريفة؛ فكثير من الناس لا ينامون بطريقة مريحة إذا بَدَّلوا أو غَيَّروا مكان السرير الذي ينامون عليه، وكثير من التجارب اليوم تُثْبِتُ أن وضع السرير في زاوية أو ركن الغرفة يعطي إحساسًا بالأمن؛ خاصة في حالة الأشخاص الذين يعانون من العصبية، وتوصي أيضًا بأن اختيار وسط الغرفة أو مركزها هو مكان مناسب للأشخاص الذين يخافون الأماكن المغلقة، أو الذين يعانون من صعوبات تنفسية.



افحص سريرك:
يقول ابن قيم الجوزي في كتابه القيم: "زاد المعاد في هدي خير العباد" واصفًا نوم الرسول صلى الله عليه وسلم: "... فينام إذا دعته الحاجة إلى النوم على شقة الأيمن... غير ممتلئ البطن من الطعام والشراب، ولا مباشرًا بجنبه الأرض، ولا متخذًا الفراش المرتفعة؛ بل له ضجاع من أدم حشوُه من ليف... ).



في عالم كَثُرَتْ فيه أمراض الظهر والعمود الفقري يبدو لهذا الوصف لنوم خير العباد محمد صلوات الله وسلامه عليه أكثر من دلالة.



وكل هذه الدلالات إنما ترتكز حول أهمية انتقاء الشخص للأسرة المناسبة والملائمة لأجسامهم وأثقالهم، أو حتى للأمراض الشائعة التي تصيب المفاصل والأرجل والظهر؛ فالفراش اللين لا يسمح للإنسان أن يتقلب أثناء نومه بطريقة جيدة؛ إنه يعمل على احديداب الظهر؛ خاصة عندما يتعمق الإنسان في نومه؛ أما بالنسبة للفراش القاسي فإنه يؤثر شكل قوي على العضلات والعظام... إذًا ما هو الفراش الجيد الملائم؟



الفراش الجيد هو الذي يسمح بدعم الجسم كله بحيث تتوزع الضغوط بشكل متساو على جميع نقاط التماس بين الجسم والفراش([8]).

([1]) خمر: استر.

([2]) أوك: اربط.

([3]) رواه الشيخان.

([4]) أخرجه البخاري ومسلم.

([5]) رواه الشيخان.

([6]) (95/ 1) صحيح ابن حبان.

([7]) حديث رقم (6847).

([8]) النوم الصحي طريقك إلى السعادة ص104.

توقيع : seifellah


ولدتك أمـك بـاكيـاً مسـتصرخا *** والنـاس حولـك يضحـكـون سـرورا
فاحرص لنفسـك أن تكون اذا بكوا *** في يوم موتك ضاحكاً مسـروراً

رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
برنامج PhotoShine يحتوي على أزيد من 1000 إطار لصوركم قلب المعرفة قسم البرامج العامة 0 14-04-2012 11:51
B11 حائر؟؟؟؟كيف أزيد وزني بسرعة كبيرة؟ هواء المعرفة قسم الطب البديل 0 20-03-2012 16:13
مخاطر وجود الجوال فى غرفة النوم أثناء النوم اكد العالم بيرسوفي رئيس رابطة الصحة وال هواء المعرفة قسم الطب البديل 0 18-03-2012 08:54
هل من مزيد محبوب الصالحين قسم العقيدة و الفقه الإسلامي 0 17-07-2011 23:50
فسيولوجية النوم و علاقة اضطراب النوم والإمراض النفسية العقيد عيادة المعرفة 1 04-07-2010 12:35

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 11:16.