تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية seifellah
seifellah
طالب علم
seifellah غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 28895
تاريخ التسجيل : Sep 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,956
عدد النقاط : 35
قوة التقييم : seifellah is on a distinguished road
افتراضي أكبر 5 إشاعات حول شركة google

كُتب : [ 25-09-2013 - 12:49 ]


انا : seifellah



مقدمة :

عندما نتحدث عن الإنترنت بصفة عامة فلا بد في مرحلة من المراحل أن نزج بشركة google في هذا الحديث و هذا شيئ مبرر ففي الولايات المتحدة الأمريكية فقط ، يستحوذ محرك البحث google على 75 بالمئة من السوق و ترتفع هذه النسبة في بريطانيا وسويسرا و أمريكا الجنوبية إلى 90 بالمئة . و لقد إحتكرت شركة google الأنترنت بشكل مطلق لدرجة أن إسم google أصبح مقرونا بالبحث على النت و قد إستحدثت كلمات و أفعال جديدة بإسم google .

إن النجاح الباهر لهذه الشركة جذب إنتباها كبيرا إليها ، خاصة الأخبار التي تروج هنا و هناك و تغذيها بعض الصحف و المدونات المتحمسة : هل شركة google بصدد شراء موقع twitter ؟ هل شركة google بصدد إطلاق شبكة هاتفية خاصة بها ؟ هل ستقوم شركة google بنزع فاكهة التوت من على طيق السلاطة في الكافيتيرا الخاصة بها ؟


في ما يلي سنتطرق إلى 5 من أكبر الإشاعات التي روجت و تروج حول شركة google :


1. لا تكسب شركة google أي عوائد مالية من خدماتها :



تكسب شركة جوجل أموالا طائلة من الإعلانات

تعرض شركة google خدمات متعددة بدون مقابل مادي و على سبيل المثال لا الحصر نجد : محرك البحث ، Gmail لإرسال و إستقبال الرسائل الإلكترونية ، google maps ، google earth ، google news ، بالإضافة إلى مواقعها الشهيرة مثل يوتيوب و منصة التدوين blogger و موقع بيكاسا ، كل هذه الخدمات و غيرها تقدمها شركة غوغل مجانا و لذلك يتسائل البعض : هل تحصل غوغل على دخل مادي و من أين ؟

في سنة 2008 فقط بلغت مداخيل شركة غوغل 22 مليار دولار ، 97 بالمئة منها مداخيل الإعلانات فكيف هذا ؟

تملك شركة google نظامين ربحيين أساسيين و هما Google AdWords و Google AdSense ، أما AdWords فهي الإعلانات التي تظهر تحت أو أعلى محرك البحث و هي إعلانات ممولة و يستطيع الأشخاص و الشركات أن يشتركوا في هذه الخدمة بمقابل مادي ليضعوا إعلاناتهم في تلك المناطق و يستهدفوا بها أكبر عدد من الناس ، حيث تستعمل google خوارزميات معقدة لربط الإعلانات بكلمات البحث التي لها علاقة بالكلمات المفتاحية الواردة في الإعلان .

لا يدفع المشارك في هذه الخدمة مقابل كل ظهور لإعلانه بل يدفع فقط عندما يظغط شخص ما على هذا الإعلان و قد تكلف النقرة الواحدة أقل من 10 سنتات و هو مبلغ رمزي للمعلن و لكن بالنسية لشركة google فهو ثروة حقيقية إذا أخذنا في الحسبان أن هناك ملايين المشتركين في العالم .

بالنسبة للخدمة الثانية و هي AdSense فالأمر مختلف قليلا لأن الإعلانات تظهر في مواقع مختلفة وليس في المواقع التابعة لشركة google فقط ، إذا كنت تملك موقعا على الإنترنت و ترين أن تكسب عائدا ماديا فيمكنك أن تسجل في خدمة AdSense إذ ستزودك الشركة بإعلانات تضعها في موقعك و لها علاقة بالمواضيع التي تضعها أنت لزوارك ، و كلما ضغط أحد الزوار على هذه الإعلانات ستمنحك google جزأ من الأرباح أي أنها عملية تقاسم للأرباح بينك و بين google .

2 – google تجعلك أغبى :



هل فعلا تجعلك غوغل أكثر غباءا ؟

ما هي عاصمة الأورجواي ؟ ما هي أول رائدة فضاء في العالم ؟ ما هو قانون نيوتن الثاني ؟ نعم ، الإجابة سهلة جدا فقط إنسخ و الصق هذه الأسئلة في محرك البحث و ستجد الجواب . صدق او لا تصدق ، لقد مر زمان كان تفكر و تذكر كل هذه المعلومات أمرا غاية في الأهمية ، و الأن عوضا عن الذاكرة القوية لدينا صندوق بحث صغير يغنينا عن ذلك . و هذا هو سبب طرح البعض للسؤال التالي : هل يساهم google في جعل الناس أغبياء ؟

و حسب مقال نشر في Atlantic Monthly فإن الكثير من الناس بدأوا في لوم التكنولوجيا الحديثة على التدني المستمر لدرجة الذكاء للبشر ، و قد تحسر الفيلسوف سقراط على إختراع الكتابة حيث يقول أنها ستجعل البشر اكثر عرضة للنسيان . و لقد نال الإنترنت نصيبه من النقد حيث أظهرت بعض الدراسات ان الإنترنت غير نظرتنا و طريقتنا في التعامل مع البيانات حيث أضحت طريقة القراءة السريعة و القفز بين الفقرات و عدم الصبر على النصوص الطويلة منتشرة بكثرة بين مستخدمي الإنترنت مما أدى حسب رأيهم إلى تدني مستوى إستيعاب الأشياء.

و لكن المدافعين عن الإنترنت لديهم حججهم و براهينهم : لقد جعلنا محرك البحث google أكثر ذكاءا من ذي قبل حيث منحنا إمكانية الوصول الأني للمعلومة و دفن بدون رجعة اسلوب المكتبات القديم المستهلك للوقت و الجهد ، و يقولون أيضا أن حجم المعلومات التي نستطيع الوصول إليها اليوم في دقيقة واحدة يعادل ساعات من البحث المضني في الأيام الخوالي.

3- google يعلم كل شيئ عنك :


غوغل غير نظرة العالم للخصوصية

داخل مخبر سري و غير قابل للإختراق ، يقوم مخبر البيانات المركزي لشركة google بتجميع كل البيانات الدقيقة حول هويتك و رغباتك و طريقة عيشك فضلا عن إسمك و مكان إقامتك ، يبدو الأمر منطقيا اليس كذلك ؟

نعم هذا صحيح ، يقوم google بحفظ بيانات بحثك لمدة 9 أشهر ، و إذا كان يملك كل هذا الكم من البيانات فيمكن أن يستعملها في غايات شريرة . ليس بهذه السرعة فحسب ممثلوا الشركة فليس هناك أي معلومات شخصية يمكن إستخراجها من حفظ طلبات بحثك عبر محرك البحث بإستثناء الموقع الجغرافي المقترن بعنوان IP لديك . ولا يسمح لأي موظف من شركة جوجل أن يقوم بإجراء ربط بين عناوين IP والأفراد و على العكس فإن google تاريخا طويلا من رفض طلبات الحكومة الأمريكية لإستخراج بيانات محددة بغرض التحقيق .



الشيئ (الشيطاني) الوحيد الذي تقوم به الشركة عند حفظها لبيانات بحثك هي إستعمال هذه البيانات لإستهدافك بالإعلانات الأكثر ملائمة لك و رغم ذلك يوجه العديد دعاة الخصوصية النقد اللاذع للشركة و يرون أنها لا تملك الحق حتى في هذه النقطة و يبررون ذلك بإمكانية إختراق خوادم شركة google من طرف القراصنة و تمرير المعلومات إلى أطراف أخرى كالحكومة مثلا.
4- Google Earth يتجسس عليك :


صورة من برنامج google earth

هذا شيئ لا يمكن إنكاره عن برنامج Google Earth ، فقط قم بالبحث عن منطقتك الجغرافية و ستجد لمنزلك صورة جوية واضحة ثم قم بعد ذلك بتقريب الكاميرا (Zoom) و يصبح بإمكانك أن ترى سيارتك المركونة بجانب المنزل .

إن الإشاعة التي تطلق حول هذا الأمر أن Google Earth هي أقوى كاميرا تجسسية في العالم و لكن الحقيقة هي أن الصورة التي تشاهدها لبيتك في هذا البرنامج تعود من سنة إلى ثلاث سنوات إلى الوراء فهي ليست صورة حية ، ما تفعله google هي جمع الصور الملتقطة من طرف من الأقمار الصناعية التابعة لشركات مختلفة مثل DigitalGlobe و Tele Atla بالإضافة إلى الوكالات الحكومية و العسكرية .

نعم يمكن أن تضبطك الكاميرا في موقعك و لكن ذلك يتطلب قسطا كبيرا من الحظ و رغم ذلك تدخل دعاة الخصوصية من جديد و طالبوا بسحب الخدمة التي من الممكن أن تستعمل في أغراض تجسسية ، إلا أن ذلك الإحتمال بعيد نسبيا لأن الصور لا تحدث إلا بعد سنوات من إلتقاطها كما أن google تملك خاصية التعتيم على المواقع و المراكز الحساسة.
5- google تريد السيطرة على الإنترنت :


عينة من الألياف التي إشترتها شركة google

عندما تقوم شركة google بعقد صفقات معينة مثل شراء موقع يوتيوب فإن هذا الخبر يتصدر عناوين الصحف و المجلات المختصة و هذا ما جعل المراقبين يشعرون بشيئ من الريبة تجاه الشركة و هناك أخبار تقول أن google تملك كمية من الألياف السوداء (dark fiber) ( هذه الألياف هي نوع جديد من الألياف الضوئية عالية السرعة التي لم يبدا العمل بها إلى حد الأن ) ، إذا ما الذي تفعله الشركة بهذه الكمية من الألياف إنها ببساطة تريد أن تستحوذ على الإنترنت .

هذا هو السيناريو الذي إقترحه الكاتب التكنولوجي Robert X. Cringely ، و بزيادة عدد الأشخاص الذي يستعملون الإنترنت لتحميل مقاطع الفيديو و الأفلام و البرامج التلفزيونية فإن المزود الرئيسي للإنترنت سوف يضطر لتحديث خوادمه لتستوعب الزيادة الكبيرة في الإستعمال ، و في نفس الوقت تقوم شركة google بإستعمال جميع إحتياطاتها من الألياف في صنع خوادم قوية و فعالة و عندما يصل مزود الإنترنت إلى طاقته القصوي سيلجأ مرغما إلى google لتسيير خوادمه .

و قد كتب Cringely في سنة 2007 : “لن نعلم إن كنا نتصفح الإنترنت أو google و لأسباب عملية فإن هذا لا يهم لأن google سوف تصبح شركة الهاتف خاصتنا و مزودنا بالكابلات و الألياف “.

يملك ممثلوا شركة google تفسيرا أقل إثارة لمشترياتهم المتعلقة بالألياف السوداء و هو رغبتهم في ربط مراكزهم الموزعة في العالم ببعضها البعض . كما قامت الشركة بعمل مجموعة من الشراكات مع شركات أخرى مثل AT&T لإقتراض التردد النطاقي (bandwidth) في أماكن محددة و لجعل هذه الشراكة تعمل يجب على google أن تسمح بمرور البيانات في مناطق مختلفة مما يتطلب كميات كبيرة من الألياف .

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
@Rayan
شاعرة المعرفة
رقم العضوية : 18460
تاريخ التسجيل : Dec 2011
مكان الإقامة : Algérie
عدد المشاركات : 8,477
عدد النقاط : 251

@Rayan غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أكبر 5 إشاعات حول شركة google

كُتب : [ 28-09-2013 - 07:27 ]


انا : @Rayan


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

توقيع : @Rayan


مـــــــــدونتــــــــــــي http://cha3irat.blogspot.com/



رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لن تصدقوا هذا أكبر من أكبر تجمع تقني في سائر العالم joker ركــن الكاميـــرات ومعــدات التصـــويـــر, 6 07-08-2013 00:48
ليكون بوسعه المواصلة معنا : " سكاي سبورت " يكذب إشاعات " أرسنال ـ فيا " !!! ميسي نادي برشلونة 0 29-01-2013 09:23
إثر إشاعات ( تياغو ) : ( غوارديولا ) لا ينوي أن يمس البارسا قط إحتراماً للتاريخ !!! ميسي نادي برشلونة 0 19-01-2013 08:20
( فالديس ) : مستقبلي مع البارسا ؟؟ لم أتحدث عنه بعد .. ما يجري الآن مجرد إشاعات !!! ميسي نادي برشلونة 0 11-01-2013 14:40
غير اسم Google إلى اسمك‏ yoffie القسم العام 1 24-02-2011 20:28

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 12:44.