تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

بستان الكلمة العذبة لنجعل لكلماتنا سحرا لا يقاوم، ولنسبح في عالم العبارات اللامحدود لنغوص في قلوب الغير ونشاركهم همساتنا..

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية العقيد
العقيد
المشرف الرئيسي
العقيد غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 10
تاريخ التسجيل : Nov 2009
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 16,073
عدد النقاط : 274
قوة التقييم : العقيد is a jewel in the roughالعقيد is a jewel in the roughالعقيد is a jewel in the rough
Post هكذا كنا

كُتب : [ 30-04-2010 - 10:57 ]


انا : العقيد


هكذا تعارفنا ...اما الحب فنحن نحب بعضنا غاية الحب ...وما الشوق فانا اكثر الغائبين لكن يبقى الود في القلب ..واما الشوق فكل منا يحمل شوقه لا يعكر صفوه الا دتلك الدقائق البطيئة التي تسبق تجمعنا وتلك اللحظات السريعة التي تعجل بفراقنا...اربعة نحن وكنا دائما الاربعة....بيننا الحب عالم من الطهر والنقاء...وكل منا قد عاهدالبقية ان يترك لقلبه مطلق الحرية في التعبير...
اجتمعنا وقد اكون اكثرهم هروبا لكي لا يفوتني هذا اللقاء بقلب علمه الشو قالبريء ان يتعجل تلك اللحظات ...
اما الاول فهو دائم البكاء يخط دموعه كيفما اريد منبعه قلبي ولا شي غير ذلك لم اجده الا مطيعا محبا يكتبي حرفي ويطيع امري ويؤنس خلوتي معه ...دموعه اصدق ماتكون تحرق وجه حبيب اخر
واما الثاني ...فهو الحبيب الاخر ...يجيد الانصات والاستماع ..عودني ان ارمي بحملي الثقيل عليه فلم يتأوه ولم يشكو كان احد الذين علموني فن الانصات ...قلبه ابيض طاهر ونقاء حبه لي من جعلني اشتاق اليه كثيرا
وما الثالث ...فهو اكثرنا حزنا ارحمنا عطفا اكبرنا سنا ...حبه لنا قد جعله ينتظر لقاءنا ايا كان موعده ...لا يمل ولا يكل وجدت لديه عطفا كنت ابحث عنه ووجدت لديه انصاتا ان يسمع مني وانا الذي اعتدت ان اسمع من غيري...هدوءه وانصاته وسكونه كلهم جعلوني احبه واحبه ..حتى انني ماعدت اراه مرعبا ولا اسودا بل هو كيان ابحث عن نفسي فيه
ورابعهم انا ....وانا اقلهم واجهلهم واصغرهم ....لم يجدوا لدي ما اجده لديهم لذا احببتهم ولم اعطهم من وقتي مثل ماهم فعلوا معي...اجدهم كلما احتجت اليهم رغم انهم لا يجدوني دائما..لم يكن حبي لهم من فراغ وانما لانهم استلموني روحا هذبوا اخلاقها ...علموها سر من اسرار الوجود كيف تكون محبوبا...هربت اليهم من كثير حولي لان هروبي اليهم سعادة وجدتها بين كنفهم
اما الاول فقلم مخلص يكتب حبر قلبي
واما الثاني فورق لم يرفض قط ما اكتبه على صدره المشكوف ليعلمني درس الانصات
واما الثالث فهو ليل رافق كل كلماتي فاحببته ورافقته
واما الرابع فهو خالد...الذي بين يديكم
هكذا كنا واجتمعنا اربعة وسنظل حتى ياتي خامسنا اربعة



توقيع : العقيد

رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
هكذا, كنا


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هكذا نحن حين نتوه أطيب قلب هناــ هل تعلم ؟؟؟؟ 0 08-07-2010 13:40
هكذا انا سلاف شمس قسم الخواطر 8 07-07-2010 09:45
هكذا انا سلاف شمس قسم الخواطر 0 08-06-2010 17:19
كن هكذا في الحياة سلاف شمس بستان الكلمة العذبة 0 01-06-2010 18:14
هكذا نكون نحن الشباب العقيد قسم قضايا الشباب 4 08-01-2010 10:13

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 16:30.