تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله



  منتــــديـــــــات المعرفــــــــــــــة لكل العرب > المنتدى الرياضي > منتدى كرة القدم العربية

الملاحظات

منتدى كرة القدم العربية يشمل كرة و العربية و كل الاخبار المتعلقة بها

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية hamza abdo
hamza abdo
عضو
hamza abdo غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 18390
تاريخ التسجيل : Dec 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 30
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : hamza abdo is on a distinguished road
جديد كرة القدم...ظاهرها أمجاد وألقاب وباطنها تلاعبات وعنف وإرهاب

كُتب : [ 29-12-2011 - 17:27 ]


انا : hamza abdo


كرة القدم...ظاهرها أمجاد وألقاب وباطنها تلاعبات وعنف وإرهاب



لطالما أسرت الرياضة الأشهر عالميا قلوب الشعوب وأنستهم همومهم، ولطالما وحدت هذه اللعبة الصفوف ولمت الشمائل، كما أنها كانت دائما مثالا للعدل والإنصاف، لما فيها من تنافس شريف من المفروض أن يمنح الفوز دائما لمن هو يستحقه، هذا ما يراه الكثيرون من عشاق اللعبة، إلا أنه للكرة وجه آخر فيه من العار ما هو كفيل بتهديد مستقبل هذه الرياضة وتلطيخها بوصمة من العار، وكما قال بعض الحكماء " لا تصدق كل ما تراه عيناك " فقد تتحكم في نتائج المباريات عوامل أخرى عدا التنافس الشريف داخل الملاعب، ذلك حين تغيب الأخلاقيات ويفرض المال والجشع منطقه بالقوة ...
بلاتير





كرة القدم...ظاهرها أمجاد وألقاب وباطنها تلاعبات وعنف وإرهاب

عندما يصبح الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مجرد مافيا رياضية...



لطالما أسرت الرياضة الأشهر عالميا قلوب الشعوب وأنستهم همومهم، ولطالما وحدت هذه اللعبة الصفوف ولمت الشمائل، كما أنها كانت دائما مثالا للعدل والإنصاف، لما فيها من تنافس شريف من المفروض أن يمنح الفوز دائما لمن هو يستحقه، هذا ما يراه الكثيرون من عشاق اللعبة، إلا أنه للكرة وجه آخر فيه من العار ما هو كفيل بتهديد مستقبل هذه الرياضة وتلطيخها بوصمة من العار، وكما قال بعض الحكماء " لا تصدق كل ما تراه عيناك " فقد تتحكم في نتائج المباريات عوامل أخرى عدا التنافس الشريف داخل الملاعب، ذلك حين تغيب الأخلاقيات ويفرض المال والجشع منطقه بالقوة ...

الحكومة الأرجنتينية تنال كأس العالم قبل بداية الدورة

مما قيل عن لقاء الأرجنتين مع بيرو في كأس العالم 1978 بالأرجنتين، أن الحكومة العسكرية الحاكمة في الأرجنتين قدمت في ذلك الوقت رشوة لمنتخب بيرو القوي عبارة عن تحويل مبلغ 50 مليون دولار من البنك المركزي الأرجنتيني لدولة بيرو الفقيرة بالإضافة 35 طنا من القمح للشعب البيروفي الجائع، وكان مبلغ 50 مليون دولار في ذلك الوقت يساوي 500 مليون دولار حاليا، وكان الهدف من هذه الرشوة أن تفتح البيرو شباكها لتسجل الأرجنتين على الأقل أربع أهداف لمقابلة هولندا في المباراة النهائية وحرمان البرازيل من ذلك، ومع العلم أن حارس مرمى بيرو كيروغا ولد في الأرجنتين لذلك فقد كان هناك أكثر من تساؤل حول اشتراكه في المؤامرة خاصة وأن الأرجنتين احتاجت إلى الفوز بأربعة أهداف فقط للمرور إلى النهائي، إلا أن كرم حارس بيرو تعدى كل الحدود لينتهي اللقاء بنتيجة 6 -0، وهو ما اعتبر ضربا من ضروب الخيال حينها لما كان عليه المنتخب البيروفي من قوة آنذاك.

انتهاكات بالجملة تؤكد وجود المؤامرة

ومما يؤكد نظرية المؤامرة، أن مباراة الأرجنتين في الدور الأول أمام فرنسا كانت ضعيفة تحكيميا، فقد أعطى الحكم ضربة جزاء مشكوك في صحتها لكامبيس، وفي المقابل حرم الفرنسيون من ضربة جزاء واضحة لمهاجمهم ديديور لتنهي المباراة بفوز الأرجنتين بهدفين لهدف، إذن وكما يؤكد الكثيرون فالمؤامرة حقيقية، حتى أن النهائي بنفسه لم يكن خاليا من الجدل حيث أخر المسؤولون ضربة البداية لمدة 15 دقيقة كاملة وأشغلوا الجمهور الأرجنتيني بالأغاني والرقص، وهو ما اعتبره لاعبوا المنتخب الهولندي استفزازا صارخا من نظرائهم الأرجنتينيين، زيادة على التشويش على المنتخب الهولندي بالموسيقى والأغاني الصاخبة، بغية تشتيت الأذهان، وإفقاد العناصر الهولندية التركيز قبل بداية اللقاء، وهو ما وصفه الكل آنذاك بالحرب القذرة التي شنها منتخب الطانغو على منافسه، عوضا عن اللعب النزيه والروح الرياضية العالية، التي كانت ستخلد ذكرى الفريق الفائز بالكأس مع مصاف الكبار عوضا عن دحرجته إلى الدرك الأسفل من صفحات التلاعبات القذرة في كرة القدم.

تهديدات لكرويف وتغيير للحكم في آخر لحظة

قبل بداية المونديال وجه الأرجنتينيون تهديدا بالقتل إلى الأسطورة يوهان كرويف ثاني أحسن لاعب في التاريخ بعد بيليه حسب تصنيف الفيفا، وذلك لما كان عليه الجناح الهولندي الطائر من مستوى راق أرعب منتخب الطانغو حتى أنهم أضحوا يؤمنون كل الإيمان أنهم لو يلاقون هولندا وقائدها كرويف فسيخسرون اللقب لامحال، وكان من المقرر أن يحكم المباراة النهائية الحكم الإسرائيلي "أبراهام كلاين" لكن قبل المباراة النهائية بدقائق معدودة اتخذ الفيفا قرارا مفضوحا بتغيير الحكم الإسرائيلي إلى حكم إيطالي، علما أن إيطاليا خرجت في نفس هذه البطولة في الدور نصف النهائي على يد هولندا، ومن الواضح طبعا أن الحكم الإيطالي لم يكن سعيدا بخروج بلاده من المسابقة على يد هولندا، وحجة الفيفا في هذا التغيير هي العلاقة الوطيدة بين هولندا وإسرائيل.

وكلام عن رشوة من طرف عصابة كولومبية

كما كشف كاتب كولومبي أن أباه كان أحد زعماء عصابة شهيرة لتهريب المخدرات وقد دفع رشوة مالية لمنتحب بيرو لدفع لاعبيه إلى تعمد الهزيمة في مباراة الدور قبل النهائي في كأس العالم 1978 أمام الأرجنتين بستة أهداف لصفر ما منح الفريق الفائز فرصة اللعب على الكأس ومن ثم حصد اللقب العالمي لأول مرة في تاريخه، ويروي كتاب " ابن لاعب الشطرنج " للكولومبي" فرناندو رودريغيز موندراغون" في جزئه الثاني أن الأرجنتين احتاجت للفوز بأربعة أهداف تحديدا على بيرو التي كانت من القوى العظمى وقتها حتى تلاقي هولندا في النهائي بعد تفوقها على البرازيل بفارق الأهداف، وواصل الكاتب حديثه قائلا أنه على الأرجنتينيين الإعتراف بأفعالهم المخزية في كأس العالم 1978، كما أضاف بأن التاريخ كفيل بحفظ كأس عالمية واحدة باسم أرجنتين "مارادونا" والتي يعلم الكل أنه لا جدال فيها ولو أن هدف الأسطورة الأرجنتينية أمام إنجلترا باليد يعتبر نقطة سوداء على جدار ناصع البياض بما أن "دييغو" كان قد كفر عن هدفه بهدف أعلم فيه الجميع بأنه حتى لو لم يسجل بيده، فإن قدماه كفيلتان بهز المرمى بأي طريقة أخرى.

هدف غير شرعي يمنح كأس العالم لإنجلترا

في نهائي كأس العالم بإنجلترا عام 1966 عين السويسري "غوت فردنست" حكماً للقاء الذي جرى بين إنجلترا وألمانيا، لكنه اتهم بأنه لم يكن محايداً كبلاده، فقد احتسب في الوقت الإضافي -وبناءا على نصيحة مساعده الروسي "باخراموف"- هدفاً ثالثاً لإنجلترا من كرة سددها اللاعب "جيف هيرت" لتصطدم بالعارضة الأفقية ومن ثم ارتدت إلى خط المرمى دون أن تجتازه -كما أثبتت الصور ليسجل "هيرت" هدفاً رابعاً مقابل اثنين لألمانيا وتحمل إنجلترا كأس العالم في عقر الديار بفضل هدف شهد العالم كله على عدم شرعيته، كما أن البرازيلي ورئيس الإتحاد الدولي "فيفا" السابق "جواو هافالانش" أكد وجود تلاعبات خلال نفس المسابقة التي جرت بإنجلترا عام 1966، كما اعترف بدوره بعدم شرعية الهدف الإنجليزي، ملمحا إلى احتمال تواطؤ الحكم مع الإنجليز الذين كانوا يلعبون على أرضهم حينها.


فضيحة "توتونيرو" تعصف بالميلان ولازيو إلى الدرجة الثانية

في موسم (1979-1980) إحتل ميلان المرتبة الثانية خلف الإنتر وجوفنتوس، إلا أنه تم إسقاطه بسبب قضية "توتونيرو" التي تورط فيها آنذاك الرئيس "فيليس كولومبو" رفقة ثلاثة لاعبين، حيث كانوا يشتركون في الرهانات كما أنهم دأبوا على كونهم من يحددون النتيجة فوق الميدان، حيث تورط الميلان في هذه القضية رفقة نادي لازيو، ما جعل الإتحادية الإيطالية تسقط الطرفين إلى بطولة الدرجة الثانية الإيطالية، وإذا كان ميلان قد عاد إلى بطولة الأضواء بعد موسم واحد فقط، فإن لازيو أثرت عليه تلك القضية وأمضى مواسم في الدرجة الثانية، وهي الفضيحة التي هزت عرش الكرة الإيطالية وجعلتها محل حديث العالم بأجمعه، ولازالت تلقي بظلالها على إيطاليا إلى غاية اليوم، خاصة بعد الفضيحة المدوية التي ضربت الكرة الإيطالية قبيل كأس العالم 2006 بألمانيا.


بعد فضيحة المكالمات...جوفنتوس في القسم الثاني

نشرت وسائل الإعلام الإيطالية تسجيلات صوتية للمكالمات الهاتفية التي أقامها رئيس الفريق "لوتشيانو موجي" مع "بيارلويجي بايريتو" عضو سابق في لجنة الحكام في الإتحاد الإيطالي، طالبا منه تعيين حكمين معينين لمباراتي جوفنتوس ضد ميسينا وميلان عام 2004 من أجل تسهيل مهمة اليوفي، وهو ما اعتبر دليلا قاطعا على التلاعب في نتائج لقاءات السيدة العجوز، على الأقل اللقاءين المذكورين في المكالمة، وتوسعت حلقة الفساد التي هزت الكرة الإيطالية في تلك الفترة لتطال الحكم الشهير "ماسيمو دي سانتيس" الذي استدعاه المدعي العام في نابولي للتحقيق معه بعدما تناولته وسائل الإعلام في إطار الفضائح التي ضجت به الساحة الكروية المحلية، والتي رج صداها في كل أنحاء العالم، وهو ما أثار الكثير من الإستهجان، حيث أنها جاءت من طرف رئيس فريق عريق كجوفنتوس، وعلى هذا وبعد هذه الحادثة شدد الخناق على هذا الصنف من الأنشطة غير المشروعة في الرياضة بأكملها، خاصة كرة القدم، لتتوالى الفضائح بعدها في كل أوروبا.

ريال مدريد 11- 1 برشلونة...

أسطورة فرانكو...حقيقة أم مجرد حجج للتعتيم على النتيجة الثقيلة

ومن بين أشهر المقابلات المرتبة بالقوة، مباراة العودة في مسابقة الجنرالات الإسبانية-التي كانت بمثابة بطولة الكأس اليوم – والتي جمعت ريال مدريد بالغريم برشلونة عام 1943، وبعد انتهاء لقاء الذهاب بنتيجة3 -0 لبرشلونة، جاء لقاء الإياب بمدريد وانتهى الشوط الأول بتقدم ريال مدريد 8-0، وبين الشوطين قام عمدة شرطة مدريد رفقة جنوده وبإيعاز من الديكتاتور الجنرال فرانكو المعروف بحبه للفريق الملكي باقتحام غرفة ملابس لاعبي البارصا وهددهم بالعقاب الشديد إذا لم يتعمدوا الخسارة في الشوط الثاني، وروى أحد المسنين هذه الأسطورة فقال : " كنت حاضرا في الملعب وكان عمري آنذاك 17 عاما، وأذكر أن البارصا كانت متقدمة في النتيجة، إلا أنه وفي الشوط الثاني بدا لاعبو الريال وكأنهم يتحركون بمفردهم وكنت أرى اللاعبين يسددون الكرة في الشباك دون أن يحرك حارس برشلونة ساكنا "، ولاتزال هذه الأسطورة تدور في أذهان ومعاقل الكاتالان، بينما يراها أبناء القلعة البيضاء مجرد أسطورة تمخضت عن تضخيم مهول للأحداث بعد النتيجة القاسية التي مني بها الغريم برشلونة على يد الفريق الملكي.

الفضائح تطال الكرة الإسبانية

لطالما اعتزت كرة القدم الإسبانية بابتعادها عن فضائح تريب نتائج المباريات كتلك التي ألقت بظلالها كثيرا على إيطاليا وغيرها من الدول الأوروبية الأخرى، إلا أن دوام الحال من المحال، فقد صرح لاعب فريق تينيريفي السابق خيسولي لصحيفة " إل موندو" الإسبانية أنه وبقية زملائه بالفريق تلقوا ستة آلاف يورو (6ر7 ملايين دولار) لكل منهم لكي يخسروا آخر مباراة لهم بموسم 2007/2008 أمام ملقا الذي كان يحتاج من جانبه للفوز بالمباراة ليتأهل إلى دوري الدرجة الأولى، وقال خيسولي : " لست واثقا من أنهم جميعا (زملاءه بفريق تينيريفي) قد أخذوا المبلغ، ولكن إذا كان المال قد وصل إلي، فأعتقد أنه وصل إليهم أيضا " وبالفعل خسر تينيريفي مباراته الأخيرة الموسم الماضي 1/2 وتأهل ملقا لدوري الأضواء على حساب ريال سوسيداد الذي يشتكى رئيسه "إناكي باديولا" منذ ذلك الوقت من حدوث أمر مريب.

ورئيس الإتحاد الإسباني يتورط في الفضائح

وظهرت حلقة أخرى في مسلسل التلاعب في نتائج المباريات أكثر خطورة من السابقة حيث تشير إلى احتمال تورط رئيس اتحاد الكرة الإسباني نفسه أنجيل ماريا فيار، فقد أذاعت قناة " بوبيولار تي في " التليفزيونية، تسجيلا صوتيا لما يفترض أن يكون محادثة بين إناكي ديسكارجا قائد فريق ليفانتي ورئيس النادي آنذاك "خوليو روميرو" في اليوم التالي لهزيمة ليفانتي 0- 2 على ملعب أتلتيك بلباو في اليوم الأخير من موسم 2006/2007، وهي النتيجة التي مكنت بلباو من تجنب أول هبوط للدرجة الثانية في تاريخه المجيد، ويؤكد التسجيل تورط كل من قائد فريق ليفانتي ورئيسه مع رئيس الإتحاد الإسباني "ماريا أنخيل فيار" في ترتيب المباراة لصالح فريقه السابق أتليتيكو بيلباو، وكان أكثر الفرق تضررا من نتيجة المباراة نادي سيلتا فيغو الذي هبط لدوري الدرجة الثانية برغم تغلبه على خيتافي في اليوم الأخير بالموسم.

على خلفية فضائح ترتيب المباريات... قرارات قاسية على بورتو وبوافيشتا

قررت لجنة الإتحاد البرتغالي لكرة القدم التأديبية بإرسال بوافيشتا إلى الدرجة الثانية بعد إجبار ضد الحكام على إنهاء اللقاء لصالحهم في 3 مباريات أثناء موسم 2003/2004 ضد فرق بلينلينسيش وبينفيكا وأكاديميكا كويمبرا، كما فرضت عليهم غرامة بـ مبلغ 180.000 أورو، كما خصم من بورتو 6 نقاط وغرم بمبلغ 150000أورو بسبب الفساد، وأوقف رئيس النادي آنذاك "بينتو داكوستا" لمدة سنتين، وحتى رئيس بوافيشتا لم يسلم، حيث أوقف لأربع سنوات زيادة على غرامة مالية بـ25000 أورو، أما نادي يونياو ليريا فقد خصم منه 3 نقاط، فيما تعرض رئيسه إلى الإيقاف لسنة واحدة، بينما تم إيقاف ستة حكام وحكم مساعد، وهذا كما أكدت لجنة العقوبات في الإتحادية البرتغالية لكرة القدم، من أجل ردع مثل هذه الممارسات في المستقبل، كما أنها أكدت أن العقوبات ستكون أقسى في القريب العاجل لمثل هذه التصرفات التي لا تمت إلى الرياضة عموما، وكرة القدم خاصة بصلة.


الإتحاد البرازيلي يفتح تحقيقا حول التلاعب بنتائج المباريات

قام الإتحاد البرازيلي لكرة القدم بجمع المعلومات اللازمة لفتح تحقيق شامل عن ملف التحكيم الذي مازال يثير جدلا واسعا في بلاد السامبا وهذا منذ العام الماضي، ووجهت اللجنة المحققة في هذا الموضوع عددا من الإستدعاءات لبعض الحكام وبعض رؤساء الأندية البرازيلية الموجودين محل شك بشأن التلاعب بنتائج مقابلات معينة في البطولة البرازيلية الممتازة، وينتظر أن يثير هذا الموضوع ضجة كبيرة في البلاد، خاصة أن شخصيات رياضية معروفة في البرازيل ستكون على المحك، جدير بالذكر أن البطولة البرازيلية العام الماضي كانت قد انتهت بتتويج نادي ساوباولو باللقب للمرة الثالثة على التوالي، عقب فوزه على مضيفه غوياس بهدف يتيم، وكان الإتحاد البرازيلي قد غير حكم هذه المباراة يوما واحدا فقط قبل إجراء هذا اللقاء، وذلك على خلفية تلقيه لمعلومات تفيد أن النتيجة النهائية لهذا اللقاء مرتبة .

2005...الفضائح تطال البطولة الألمانية

حيث أعلن الإتحاد الألماني لكرة القدم في أوائل شهر فيفري عام 2005 أن الحكم "روبرت هويزر"قد تلاعب أو حاول التلاعب في نتائج 7 مباريات في إطار أكبر فضيحة تعصف بكرة القدم الألمانية منذ أكثر من 30 عاما (تم التلاعب في نتائج 5 مباريات وفشل في التلاعب في نتائج مباراتين) واعترف هويزر بتلاعبه في النتائج لتتفجر أكبر فضيحة بكرة القدم الألمانية منذ عام 1971، وكل المباريات السبع التي أشار إليها الإتحاد الألماني هي خارج بطولة الدرجة الأولى أو في كأس ألمانيا، وذكرت الصحف المحلية حينها أن هويزر أبلغ الإدعاء في برلين أن حكامًا ولاعبين آخرين شاركوا في التلاعب في نتائج المباريات وأنه كان موجودًا عندما تلقى حكام آخرون رشاوى وسمع عن دفع أموال للاعبين، وهو ما جعل القضية تتفجر بشكل واسع خاصة أن ألمانيا كانت مقبلة على تنظيم نهائيات كأس العالم 2006 الأمر الذي دفع الفيفا إلى تقديم نصيحة لألمانيا بضرورة معالجة الأمر في أسرع وقت ممكن حتى لا يؤثر سلبًا على أجواء كأس العالم 2006، يذكر أن فضيحة فساد كبرى عصفت برياضة كرة القدم الألمانية عام 1971 شملت معاقبة 53 لاعبًا ومدربين اثنين وستة مسؤولين واثنين من الأندية.

عندما تتعجل الأندية حسم اللقب بطرق غير شرعية...

مارسيليا... من نور التتويج والأمجاد إلى ظلمات التلاعب والفساد
بعد أن تمكن نادي "مارسيليا" الفرنسي من تحقيق إنجاز تاريخي للكرة الفرنسية وذلك من خلال الظفر بلقب كأس أوروبا عام 1993 كأول فريق فرنسي ينال هذا الشرف الكروي الأوروبي الكبير، إلا أن هذا الشرف ما لبث أن دنس بفضيحة كروية مدوية بطلها الفريق الفرنسي العريق، حيث تمت إدانته بالتلاعب في نتائج مبارايات البطولة الفرنسية كما ثبت تورط النادي ورئيسه الملياردير الشهير "بيرنارد تابي" في مخالفات مالية جسيمة، كانت نتيجتها هبوط "مارسيليا" إلى بطولة الدرجة الثانية في الموسم التالي، كما تقرر الحكم بسجن رئيس النادي "بيرنارد تابي" لمدة 6 أشهر، وعلى الرغم من أن "مارسيليا" يتمتع بشعبية كبيرة في فرنسا، وكان في فترة ما يعد أحد القوى الكروية الأوروبية الكبيرة إلا أن هذه الفضيحة لا تزال تلقي بظلالها على الفريق الذي لم يتمكن منذ هذا الوقت من العودة إلى مكانته السابقة وترك الساحة الفرنسية لأندية أخرى على رأسها العملاق الحالي "ليون".

كتاب يتهم القائمين على كرة القدم بالتلاعب في نتائج المباريات

ظهر في الأسواق الفرنسية والعالمية كتاب جديد يتهم عدد من القائمين على رياضة كرة القدم بالتلاعب فى نتائج المباريات المحلية والدولية برغم النجاح الساحق الذي تحققه هذه الرياضة كصناعة حقيقية تدر عشرات المليارات كل عام على ممارسيها والقائمين عليها فضلا عن المتعة التى توفرها لعشاقها فى جميع أرجاء المعمورة، الكتاب الجديد يحمل عنوان : " كيف تتلاعب بنتائج مباريات كرة القدم " للصحفي الكندي "ديكلان هيل"، ويكشف فيه كيف أنه في الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن كرة القدم قد شفيت من الفساد الذي ألقى بظلاله عليها بعد الكشف عن بعض الفضائح التى طالت الكثير من البطولات الأوروبية، لايزال الفساد حيا لم يمت، بل انتقل من بعض الإتحادات المحلية إلى الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لتجاهله للمعلومات التى وفرها مؤلف الكتاب للمسئولين عن الفيفا وعلى رأسهم "جوزيف سيب بلاتر"، والذي يؤكد المؤلف أنه أطلعه على كل ما حصل عليه من معلومات بخصوص التلاعب فى نتائج مباريات كرة القدم المحلية و الدولية، إلا أن بلاتر اكتفى بالرد عليه بعبارة : " لا يوجد أي مشكلة"، دون أن يعرف "هيل" معنى هذه العبارة.

كأس العالم 2006...لا تصدق كل ما تراه عيناك

كما يكشف الصحفي "ديكلان هيل" في كتابه الذى يقع في 220 صفحة عن كيفية التلاعب في نتائج كرة القدم لاستغلالها في تحقيق مكاسب طائلة في الدول التي تعتمد نظام المراهنات، ويؤكد الكاتب أنه حصل من أحد السماسرة الآسيويين العاملين فى مجال التلاعب بمباريات كرة القدم على نتائج مباريات قبل أن تلعب ليس فقط في بعض المسابقات المحلية، وإنما أيضا خلال منافسات كأس العالم الأخيرة بألمانيا 2006، ويضرب مؤلف الكتاب مثالا في ذلك بـ"شين" الوسيط التايلندي الذي أخبره بنتيجة مباراة هانوفر وكايزرسلاوترن في البطولة الألمانية قبل أن تلعب، ليحقق المراهنون العارفون ببواطن الأمور في تايلاند وبعض الدول الاسيوية والأوروبية الملايين بدون أي عناء، ويؤكد الصحفي الكندي أنه حصل أيضا خلال تواجده في "بانكوك" عاصمة تايلاند على نتائج عدد من مباريات مونديال 2006 قبل أن تلعب، خاصة مبارتي غانا مع كل من إيطاليا والبرازيل، ولم يكشف مؤلف الكتاب عن اسم الوسيط الذى أعطاه نتيجة المباراتين غير أنه استشهد فى ذلك بالآداء السيىء المتراخي للمنتخب الغاني خاصة ضد البرازيل فى إطار مباريات الثمن نهائي.

إياب تشيلسي- برشلونة في كأس رابطة الأبطال 2009
موقع الإتحاد الأوروبي وضع نتيجة المباراة قبل أن تبدأ!!

وأخبار تزيد من الشكوك حول ما جرى على أرض الملعب...
حسب تقرير من صحيفة "ذي صن" الإنجليزية فان موقع الإتحاد الأوروبي لكرة القدم وضع نتيجة مباراة الاياب بين برشلونة وتشيلسي قبل أن تبدأ، حيث جاءت النتيجة على الموقع1-1، وجاء تقرير موقع على أنه تحليلي وتوقعي لا أكثر، لكن جماهير تشيلسي لم تقتنع بأن ما حدث كان بهذا الشكل، فكانت نظرية المؤامرة التي تنص على أن الإتحاد الأوروبي لم يرد أن يتكرر النهائي الإنجليزي مرة أخرى هذا الموسم، لذلك فعل كل ما بوسعه لمنع تشيلسي من الفوز، التقرير التخيلي ذكر أيضا أن برشلونة سيسجل هدفا في الدقائق الأخيرة، كما أنه ذكر أن كل من "أليكس" و"دروغبا" و"بالاك" سيحصلون على بطاقة صفراء وهو ما حصل بالضبط، فهل كان ما حصل مؤامرة بالفعل؟، وهذا ما يعتقده أغلب لاعبي تشيلسي الذين كانوا غاضبين جدا من قرارات الحكم، وهو ما أدى بهم إلى التعبير عن هذا الغضب بطريقة استفزت النرويجي "طوم هينينغ أوفريبو" الذي دون كل الأحداث في تقرير مفصل، وعلى هذا وبعد دراسة كافة أحداث اللقاء تقرر تسليط العقوبات على بعض لاعبي الفريق اللندني، ومنهم العاجي "دروغبا" والذي كان أكثر اللاعبين سخطا من طريقة التحكيم.

وتايلور ينفي...
وصف الأمين العام للإتحاد الأوروبي لكرة القدم "دافيد تايلور" الكلام عن وجود مؤامرة أدت إلى خروج تشيلسي الإنجليزي من الدور نصف النهائي لكأس رابطة أبطال أوروبا، بأنه "هراء"، وكانت أصوات كثيرة علت من لاعبي تشيلسي ووسائل إعلام تتحدث عن أن الإتحاد الأوروبي أراد تجنب مواجهة إنجليزية خالصة، وهو ما يبرر الأخطاء الكثيرة التي ارتكبها حكم المباراة النرويجي "طوم هينينغ أوفريبو" وتغاضيه عن احتساب ركلتي جزاء على الأقل للنادي اللندني حسب زعمهم، وقال "تايلور" الذي كان يشاهد المباراة في ملعب "ستامفورد بريدج" : " إذا كان من شيء، فهو مؤامرة من وسائل الإعلام ضد الإتحاد الأوروبي، إنه أمر يدفع للغضب، إنه مزعج حقا لأنه كم من الهراء "، ولم يكن تايلور الوحيد الذي رد على ادعاءات أصحاب نظرية المؤامرة بل انضم إليه الحكم الإنجليزي السابق "غراهام بول" الذي صرح : " لا يمكنك أن تضمن الأشياء في الحياة، ولكن من المؤكد بنسبة 99.9 بالمئة أنه ليس هناك إمكانية حصول أمر مماثل (المؤامرة)، هذا لا يحصل".

ترتيب من نوع آخر...مؤامرة مع الجن والأشباح
تتردد هذه الشائعة كثيراً بين الرياضيين ولا أحد يعرف صدقها من كذبها حتى أضحت أشبه بمثلث برمودا أو الأطباق الطائرة، هناك من يصدقها وهناك من ينكرها، وتقول الشائعة أن المنتخب البرازيلي المدجج بنجومه الكبار في سنوات الستينات خاض لقاءا ودية أمام الهند، وقيل أن البرازيل خسرت اللقاء بنتيجة تاريخية ساحقة، حيث أن العناصر البرازيلية رفضت إكمال المباراة مفضلة الإنسحاب، ليقينها بأن هنالك شيئا غير عادي، كما أن الحارس البرازيلي عجز عن مشاهدة الكرة الحقيقية مما جعل شباكه تهتز بأهداف قياسية فيما تلاشت مهارات البرازيليين في وسط الملعب وقيدت أقدامهم ويقال بأن الهند طردت من البطولات الدولية جراء ذلك مما تسبب في تدهور كرتها، ومما قيل عن هذه المباراة الأسطورة أن لاعبي المنتخب البرازيلي كانوا يرون الكرة تتجه نحوهم ثم تغير مسارها بشكل يوحي إليهم أن هناك أشباحا خفية تفعل ذلك عمدا، وليس هناك مصدر رسمي يؤيد ذلك مما يجعله أقرب للشائعة وان كان هناك أمر لا أحد يملك تفسيراً له وهو لماذا اختفت الهند عن الساحة الكروية لسنوات طويلة؟!

1915...ليفربول ومانشستر يتورطان في فضيحة مراهنات

في العام المذكور 1915 تورط كل من الناديين الإنجليزيين العملاقين ليفربول ومانشستر يونايتد في فضيحة مراهنات، وفي الوقت ذاته فضيحة تلاعب في نتيجة المباراة لمصلحة مانشستر يونايتد وذلك لانقاذه من الهبوط في هذا الموسم، وتم الإتفاق على أن يفوز فريق "مانشيستر" وبنتيجة محددة، وهوالأمر الذي جعل فريق ليفربول لا يقوم بأي جهد داخل الملعب وكان الأمر لافتًا للجميع، وهو ما دفع الإتحاد الإنجليزي إلى فتـح باب التحقيق حيـث ثبت تورط 7 من عناصر الفريـق وتم شطبهم بشـكل نهائي من سجلات اتحاد الكـرة الإنجليزي، ولكن ظروف الحرب دفعت بالإتحـاد الإنجليزي إلى العفو عـن 5 لاعبين في عام 1919 وذلك بناء على ضغوط جماهيرية وكنوع مـن إشاعة المتعة والبهجة وسط تلك الجماهير الحزينة فـي زمن الحرب، ورغم هذا العفو إلا أن الحادثة لاتزال راسخة في تاريخ كرة القدم، كما لا تزال تعتبر وصمة عار في تاريخ الناديين العريقين رغم قدمها.


وفي إفريقيا...حدث ولا حرج

أما في القارة الإفريقية فللظاهرة معنى آخر، حيث أنها ولشدة استفحالها أصبحت من مستلزمات اللعبة، ومن أراد الألقاب فما عليه سوى أن يدفع، حتى أن نتائج المقابلات أصبحت تباع وتشترى في المزاد فمن المؤكد أن الغلبة تؤول لمن يدفع أكثر، ناهيك عن ظواهر مخزية أخرى بما فيها الإنحياز للجنس و اللون، والفوز باستعمال القوة والعنف زيادة على الكثير من الظواهر السلبية التي يطول بنا المقام لذكرها...



الكاف يفتح تحقيقا حول التلاعب بنتائج المباريات

فتح الإتحاد الإفريقي لكرة القدم الكاف تحقيقا حول التقارير التي أفادت بوجود عروض رشوة للمنتخبات الإفريقية للتلاعب في نتائج مباريات كأس الأمم الإفريقية 2008 بغانا، و صرح سليمان حبيبو عضو اللجنة المنظمة أن الكاف يحقق في الحوادث التي ظهرت مؤخرا بهذا الشأن، وكان رئيس الإتحاد الناميبي "جون مونيغو" قد كشف سابقا عن تلقي بعض لاعبيه عروضا مالية تصل إلى 30 ألف دولار من رجل ادعى انتمائه لشركة ما مقابل الخسارة أمام غينيا، وأفاد بأن العرض شمل دفع نصف المبلغ مقدما، والنصف الثاني في حال مشاركة اللاعبين في أحداث اللقاء، وأكد أن لاعبيه أطلعوه بما حدث مباشرة وقامت إدارة البعثة بإبلاغ الكاف ويعد هذا العرض هو الثاني الذي اكتشف، إذ أعلن المدير الفني للمنتخب البنيني "راينهارد فابيش" أن أحد الأشخاص طلب مقابلته قبل مباراة مالي بيومين وعرض عليه الخسارة متعمدا لصالح أحد منظمات المراهنة في سنغافورة.

بلاتير يؤكد ضرورة الإعتماد على الحكام المحترفين

وفي إطار مساعي الإتحاد الدولي للحد من ظاهرة ترتيب نتائج المباريات، طالب "جوزيف بلاتير" رئيس الإتحاد بالإعتماد على حكام محترفين معيارا لحماية كرة القدم من هذه الظاهرة التي تهدد مستقبل الرياضة بصفة عامة، وكرة القدم بصفة خاصة، وفي إشارة لفضيحة ترتيب نتائج المباريات التي جرت في البطولة الألمانية، قال بلاتر أنه مازال لا يوجد حكام محترفون في البوندسليغا، وأوضح : " لا أحد يمكنه القول بأن الأموال ليست متاحة، يجب أن نحمي هؤلاء الذين يمكنهم أن يصبحوا أو أصبحوا بالفعل أهدافا لهذه الأساليب "، ونفى "بلاتر"، الذي يطالب منذ فترة طويلة بالإعتماد على الحكام المحترفين، التكهنات الدائرة حول إمكانية أن كأس العالم 2006 التي أقيمت في ألمانيا لم تكن هدفا للمتلاعبين بنتائج المباريات، وكان الفيفا قد أصدر نظاما للإنذار المبكر للكشف عن المراهنات في الرياضة، كسلاح جديد للتصدي للظاهرة، والذي تم تجربته لأول مرة قبل كأس العالم 2006.

الفضائح تلاحق بلاتير، وآخرها اتهامات بالرشاوي وشراء الأصوات لتنظيم مونديال 2018


هذا ولا تزال الفضائح تلاحق الفيفا ورئيسها بلاتير وأعضاءها في كل أرجاء العالم، حيث زعم رئيس الاتحاد الإنجليزي السابق لكرة القدم لورد تريسمان بأن أربعة أعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حاولوا الحصول على رشوة في مقابل التصويت لملف إنكلترا لمونديال 2018، وجاءت مزاعم تريسمان أمام مجلس العموم البريطاني الثلاثاء وقد أشار إلى أنه سيرسل بالإثباتات إلى الاتحاد الدولي، وتطال المزاعم كلا من الترينيدادي جاك وارنر رئيس اتحاد كونكاكاف أميركا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي، والبارغواياني نيكولاس ليوز رئيس اتحاد كونيمبول (أميركا الجنوبية)، وريكاردو تيكسييرا رئيس الاتحاد البرازيلي، ووراوي ماكودي رئيس الاتحاد التايلاندي، وكشف تريسمان بأن الاتحاد الإنكليزي لم يكشف تورط هؤلاء في حينها لأنه لم يكن يريد إلحاق الأذى بالملف الإنكليزي الذي حصل في النهاية على صوتين فقط مقابل 13 لروسيا التي حظيت بشرف تنظيم مونديال 2018.

رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أمجاد, وألقاب, وإرهاب, وباطنها, وعنف, القدمظاهرها, تلاعبات, كرة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قوانين كرة القدم العقيد منتدى كرة القدم العربية 0 30-01-2011 19:38
صور مضحكة فى كرة القدم صمت المشاعر قسم الـصـور المتنوعة, 5 30-08-2010 12:58
كاريكاتير اليوم عن حالنا العربى وأمجاد يا عرب أمجاد !!!!!!!!!!!! صوت القصيد قسم الكاريكاتير والصور النادرة 0 13-05-2010 13:32
عشاق كرة القدم إليكم الجديد وهو حركات ومهارت وأهداف للاعبي كرة القدم joker منتدى كرة القدم العربية 4 01-05-2010 09:26
تاريخ كرة القدم joker منتدى كرة القدم العربية 1 01-12-2009 23:27

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 18:38.