تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية امال17
امال17
Pradaise is my Dream
امال17 غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 15892
تاريخ التسجيل : Jul 2011
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 1,270
عدد النقاط : 73
قوة التقييم : امال17 will become famous soon enough
قلمي مختصر تاريخ الفلسفة اليونانية

كُتب : [ 23-05-2012 - 11:14 ]


انا : امال17


منذ ظهور الوعى والإنسان يحاول أن ينظم الفوضى كى يفهم العالم وقد أختلفت طرقه فى ذلك من حقبة لأخرى ، والأسطورة إحدى هذه الطرق التى حاول بها الإنسان تفسير العالم معتمدا على شبكة من الصور المجازية والرموز المحملة بحدوس شعورية ولا شعورية . وبحسب جوزيف كامبل فإن الأسطورة لها أربع وظائف رئيسية :
1
ـ وظيفة كوزمولوجية وهى تتعلق بتفسير الظواهر الكونية
2
ـ وظيفة سيكولوجية وهى تتعلق بتقديم الطمأنينة للإنسان الخائف من ظواهر الطبعة
3
ـ وظيفة صوفية أو روحية
4
ـ وظيفة ، إجتماعية تدعيم للعشائرية أو القبلية وإدماج الفرد داخل هذه المنظومة .
إذن الأسطورة كانت تقوم بأدور كل من
الفلسفةوالعلم والدين
عن طريق التفكير الشعورى واللاشعورى بالصورة ، فى مقابل العقلى فى
الفلسفةوالتجريبى فى العلم
لا يعرف أحد من الدارسين بشكل قاطع ما هى أسباب هذه النقلة فى الوعى التى تمت فى بلاد اليونان فى القرن السابع قبل الميلاد ، ولكن أغلب الأراء ترجح التأثيرات التى نتجت من الحراك الإجتماعى والسياسى الذى حدث نتيجة الحرب الأهلية بين الشعب والنبلاء فى القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد والتى أنتهت بإنتصار الشعب وإقامة نظام ديموقراطى ، وبذلك ظهرت الفردية ، التى كان أثرها فى الشعر ظهور نوع جديد لم يكن مألوفا لدى اليونانيين وهو الشعر الغنائى فى مقابل الشعر الملحمى القديم والذى هو تجلى للروح الجماعية وأبرز منجزاته ألياذة وأوديسة هوميروس
فلاسفة يونيا
(
هو إقليم ومجموعة جزر فى غرب أسيا الصغرى على ساحل بحر ايجه وهو إسم إحدى القبائل الإغريقية القديمة التى سكنت هذا الإقليم وأشهر مدن يونيا : أفسوس ، ساموس ، ملطيا )
طاليس ( 624ـ 550 ق.م )
لا تأتى أهمية طاليس فى الأفكار التى أتى بها فهى أفكار ساذجة جدا ، وإنما أهميته، فى طريقة التفكير ذاتها فهى التى أخرجتها من زمرة الحكماء والكهان وجعلته أول الفلاسفة .
وهى طريقة استخدام العقل المجرد فى بحث أصل الكون دون اللجوء إلى الصور والمجازات التى تتعلق بقوى ماورائية .
أعتقد طاليس أن الماء هو أصل الكون وأن الأرض قرص يطفو على مياه لا نهاية لها .
فالماء هو أصل كل شئ وهو الجوهر الذى تتشكل منه الأشياء بحسب المقدار من الزيادة أو النقصان الذى تحتوى عليه هذه الأشياء من الماء .
طاف بالشرق وتعرف على علوم البابليين فى التنجيم وجاء مصر ودل الكهنة على طريقة لقياس إرتفاع الهرم عن طريق قياس ظله فى وقت من النهار يكون فيه طول الظل مساويا لإرتفاع الشئ
وتنبأ بالكسوف الكلى للشمس الذى حدث فى عام 585
أنكسيماندر ( 611ـ 547 ق.م )
يقال أن أنكسيماندر كان تلميذا لطاليس فى مالطيا . رفض أنكسيماندر أن يكون الماء هو أصل الكون لأن هذا العنصر مهما بلغت درجة مرونته هو له خصائص محددة تجعله يتجمد بالبرودة ويتبخر بالحرارة . طرح أنكسيماندر وجود عوالم متعددة جميعها أصلها مادة واحدة غير محددة كيفا أى نوعيا ، وكما أى لا نهائية ، أى أنها مادة بلا شكل ولا نهاية لها أى بلا حدود .
وهو طرح ساذج من وجهين : استحالة وجودة مادة بهذه المواصفات ، بلا شكل أو قوام ، أى مادة بلا مادة
2
ـ كيف ينشأ الإختلاف بين أنواع المادة الموجودة الآن من نوع واحد بلا واحد بلا أى تناقضات داخله ؟
أغرب ما طرحه هذا الفيلسوف المفاجأة الأتية : فهو يرى أن الأرض كانت سائلة وأخذت تجمد شيئا فشيئا وفى نفس الوقت أنصب عليها حرارة لافحة بخرت سائل الأرض وكونت بذلك الهواء ومن إلتقاء الحرارة بالبرودة نشأت الكائنات الحية التى كانت فى البدأ كلها بحرية ثم مع إنحسار المحيط بدأت هذه الكائنات تتوائم مع البيئة وتطورت زعانفها إلى أرجل وأيدى وتطورت حتى ظهر الإنسان .
فرغم هذا الطرح البدائى لنظرية التطور ورغم أنه لم يثبته بالإستقراء وجمع الأدلة ، كما فعل خلفه الإنجليزى بعد 25 قرنا إلا أنه يكفيه السبق والجرأة على هكذا طرح وسط عالم بأكمله أسطورى التفكير
أناكسيمينس ( 588ـ 524 ق.م )
حاول أناكسيمينس أن يتلافى عدم شمول الماء وتغلغله فى كافة أنحاء الكون مثلما طرح طاليس، كما أنه حاول أن يتلافى عدم وجود مادة بلا صفات مثلما طرح أنكسيماندر فطرح الهواء كأصل للعالم فهو شامل متغلغل فى الوجود كله وهو له قوام وصفات تتأثر بحسب حالة التخلخل أو التكاثف ، فإذاأمعن فى التخلخل إنقلب نارا ، وإذا تكاثف تحول إلى بخار والبخار يتساقط مطرا ويتحول المطر إلى تراب وصخور .
فالتخلخل والتكاثف هو المبدأ الذى طرحه أناكسيمينس لتفسير التنوع والإختلاف وصدورهما عن الواحد ـ المادة الأولى .
فيثاغورس ( ولد مابين 570 وبين 580 ق.م ، سنة الوفاة مجهولة ! )
شخصية غامضة ، وما وصلنا عنه أكثره خيالى ومليئ بالإسقاطات الأسطورية وكأننا أمام نبى أو أحد القديسين !
ولد فى ساموس وطاف بالشرق وأستقر بجنوب إيطاليا
وهناك أنشأ جماعته المعروفة بإسم الفيثاغوريين
والتى هى أقرب إلى جماعة دينية فقد كانوا يرتدون الملابس البيضاء ويمتنعون عن تناول اللحوم ويؤمنون بتناسخ الأرواح الذى آخذوه من الهند ، ربما عبر فارس ، وكذلك آخذوا منهم فكرة العود الأبدى " السنة الكبرى " أى أن كل شئ سيعود كما هو بعد أن يتم الوجود دورته وينهار كل شئ ...وهكذا إلى الأبد
وفيثاغورس هو الذى أعطى للفلسفة اسمها ، إذا رفض أن يوصف بالحكيم قائلا : " الحكمة تقتصر على الألهة فقط ، ما أنا إلا محب للحكمة ـ فيلسوف "
ونتيجة دعوتهم للفضيلة وممارسة الزهد فقد لاقوا رواجا شعبيا فى إقليم كروتونا مما جعلهم يصطدمون بالسلطة فيقوم رجالها بإشعال النيران فى مقر الجمعية والفيثاغوريين بالداخل ، ولكن يقال أن فيثاغورس لم يكن حاضرا إجتماع الحريق هذا .
أهتم الفيثاغوريين بالهندسة ويقال أن أغلب إسهامات إقليدس مأخوذة من فيثاغورس .كذلك أهتموا بالموسيقى فقد رأواأن الكون " عدد ونغم "
أما إسهامهم الرئيسى فى
الفلسفةفهو فكرة : الكون مكون من أعداد ، أى أنهم جعلوا العدد هو أصل الكون .
بذلك تكون فكرة الأصل بالفيثاغوريين قد قطعت شوطا لا بأس به نحو التفكير المجرد بتخلصها التام من الإسقاطات المادية لفلاسفة يونيا الطبيعانيين .
فقد رأى الفيثاغوريين أن صور الأشياء المادية التى تستقبلها حواسنا عارضة أى ليست هى جوهر الأشياء لأننا يمكننا تخيلها بدون إنطباعات الحواس هذه . فمثلا يمكننا تخيل برتقالة فى كون آخر بلا طعم ولا لون ولا رائحة ولكن لا يمكننا أبدا أن نتصورها بدون عددها فهى دائما واحدة ،
وجميع الأشياء تخضع لفكرة العدد هذه فالمسافة والزمن والمساحة كلها تقسم لوحدات قياس أساسها العدد
ولكنهم شطحوا بفكرتهم بعيدا لدرجة التقديس والخرافات
فيقولون مثلا :
4
عدالة
5
صفات طبيعية
6
حياة ونشاط
7
عقل وصحة وحب وحكمة
ويقدسون رقم عشرة لأنه مجموع الأربعة أرقام الأولى 1+2+3+4
ويكتبونه على شكل هرم منقط هكذا
.
. .
. . .
. . . .
ومن أرائهم القيمة والمدهشة فى الفلك قولهم بكروية الأرض ولكن لم يصلنا السبب الذى من أجله تبنوا هذا الرأى كذلك قالوا بعدم مركزيتها بل قالوا بمركزية النار التى تدور حولها الأرض والشمس معا ، ولكن هذا الرأى تم تعديله من أحد الفيثاغوريين المتأخرين فى القرن الثالث الميلادى وهو أريستارخوس فقد تخلى عن مركزية النار الغامضة هذه وجعل المركزية للشمس وهو الرأى الذى سيتبناه فيما بعد كوبرنيكوس بعد أن يطلع على رأى أريستارخوس فى شيشرون
هيراقليطس ( 535 ق.م ـ 475 ق.م )
ولد فى أفسوس لأسرة أرستقراطية من النبلاء وقد تدرج فى المناصب حتى وصل أعلاها ولكنه ترك أى جاه منصرفا إلى التأمل الزاهد . وربما كانت أصوله ونشأته هما السبب وراء كبريائه الشديدة وتعاليه واحتقاره للعامة ، ليس العامة فقط ، بل مثقفى عصره كذلك ، كان ينظر لهم كنظرته إلى حيوانات لا تفهم وكان يرى أن فردا واحدا يهتم بالكليات أفضل من عشرة ألاف يعيشون " كما الحمير تفضل القش على الذهب "
لذلك فقد هاجم الديمقراطية التى كانت سائدة آنذاك فى أفسوس هجوما عنيفا
فكيف تختار هذه القطعان من الغنم ما يحكمها وهى لا تعرف الفرق ما بين الصواب والخطأ كما لا تعرف أن تفرق بين الليل والنهار !
لُقب هيراقليطس بالفليسوف الغامض وأحيانا المظلم وذلك لصعوبة فهمه وأسلوبه الغامض شديد التعقيد وهو نفسه قد قال عن فكره " إننى لا أخفى الفكر ولا أوضحه أنا أشير إليه "
كتب هيراقليطس رسالة نثرية كانت معروفة فى عهد سقراط، ولكن لم يصل لنا منها سوى مائة وثلاثين شذرة .
حينما سُئل سقراط عن رأيه فى رسالة هراقليطس قال أن ما فهمه منها ذو قيمة عالية وينبغى قياس قيمة ما لم يفهمه على مافهمه . الفكرة المركزية عند هيراقليطس هى فكرة الصيرورة ، الأشياء فى تغير مستمر " إنك لا تنزل النهر الواحد مرتين " وذلك لأن مياهه تتجدد بإستمرار لا شئ ثابت ولو للحظة واحدة وإنما التغير يطال كل شئ حتى نحن موجودن وغير موجودين من حيث أن الفناء يدب فينا فى كل لحظة
،لا يعتقد هيراقليطس بأى ثبات ولو حتى نسبى للأشياء فليس الجبل مثلا ثابتا لفترة معينة ثم يزول ، لا وإنما هو يتغير كل لحظة من حيث أن مادته متغيرة وليس الثبات الخارجة لصورته سوى وهم من صنع الحواس
فكيف توجد الأشياء إذن إن كانت متغيرة لحظيا ؟
يجيب هيراقليطس أنها موجودة وغير موجودة فى آن وهذا التوتر بين النقيضين هو جوهر الصيرورة
والوجود بأكمله خاضع للجدل بين النقائض ، فالنقيض لا يصارع نقيضه إلا من أجل أن يمنحه هبة الوجود . فلولا الظلام ما وجد النور ولولا الحار ماوجد البارد ....إلخ
وقد قال هيراقليطس بالعود الأبدى مثل الفيثاغوريين
فهو يرى أن الصيرورة أزلية أبدية بلا بداية ولا نهاية وإنما الوجود يخضع لدورات نارية أبدية ، أى أن هذا العالم سينهار تماما متحولا إلى كتلة نارية تنطفئ وينبثق من داخلها العالم مرة أخرى ليعود وينهار من جديد ..وهكذا إلى الأبد



توقيع : امال17

رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مختصر, اليونانية, الفلسفة, تاريخ


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نساء في تاريخ الاسلام (تاريخ منسي ) العقيد شخصيــــات عـــربية 0 04-04-2012 20:49
مختصر شذا العرف فى فن الصرف المحرر قسم الآداب والعلوم الانسانية 0 29-03-2012 19:38
دروس الفلسفة الفلسفة أطيب قلب قسم الفلسفة 0 18-12-2011 12:35
من تاريخ المدية...تاريخ الجزائر العقيد تاريخ المــدن والعروش الجزائرية 0 11-11-2010 12:45
كتاب :الأساطير اليونانية العقيد مكتبة المعرفة الشاملة 1 14-04-2010 20:43

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 14:55.