تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

قسم الثقافة الإسلامية كل المواضيع الدينية وتاريخنا

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية بكلمة منك
بكلمة منك
عضو
بكلمة منك غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 37566
تاريخ التسجيل : May 2015
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 24
عدد النقاط : 10
قوة التقييم : بكلمة منك is on a distinguished road
افتراضي مراقبة الله فى الظاهر والباطن

كُتب : [ 16-09-2015 - 18:26 ]


انا : بكلمة منك


محور مراقبة الله من محاور التربية الإيمانية التي كانوا يبذلون فيها النفس والنفيس حتى يتعلمه ويعيشه المؤمن، فلا يحتاج كل واحد واحداً بجانبه يراقبه، لأنَّ مولاه معه حيث ذهب وولى، والمراقبة من أسس التربية الإيمانية التي تحل مشاكل المجتمعات بكلمة واحدة، وعندها لا تحتاج الأمة لكل هذه الجيوش من الشرطة والرقابة والتموين في كل مكان ووراء كل ناصية أو جدار.




سيدنا سهل التُّسْتَري الصُّوفي، لم يكن له في وقته نظيرٌ في المعاملات والوَرَع، وكانَ سببَ سُلوكه هذه الطريقَ خَالُهُ محمد بن سوار، فقد قال: قال لي خالي يوماً {قيل وكان عمره عندها ثلاث سنوات}: {ألا تذكر اللَّهَ الذي خلقك؟ فقلت له: كيف أذكره؟ فقال: قل بقلبك عند تَقَلُّبِك في ثيابك ثلاثَ مرات مِنْ غير أَنْ تحرّكَ به لسانَك: (اللَّهُ معي، اللَّهُ ناظرٌ إليّ، اللَّهُ شَاهِدي) فقلتُ ذلك لياليَ ثم أعلمتُه فقال: قُلْها كلَّ ليلةٍ سبعَ مرّات، فقلت ذلك ثم أعلمته، فقال: قلها في كلِّ ليلةٍ إحدى عشرة مرة، فقلت ذلك، فوقعَ في قلبي حلاوةٌ، فلما كان بعد سنةٍ قال لي خالي: احفظْ ما علَّمْتُك ودُمْ عليه إلى أن تدخلَ القبرَ فإنه ينفعُك في الدّنيا والآخرة؛ فلم أزلْ على ذلك سنينَ، فوجدتُ لها حَلاوةً في سِرِّي؛ ثم قال خالي يوماً: يا سهلُ مَنْ كانَ اللَّهُ معه وهو ناظرٌ إليه وشاهدُه يَعْصيه؟! إياك والمعصيةَ} فكانَ ذلك أولَ أمره{1}


الله غنىّ غنىً كاملاً، وما قدره من خير لعبد أو للعبيد لاينتظر من هذا العبد شيئاً يفعله للحميد المجيد ولايريد منا شيئاً، مع أنه يعطينا المأكل والمشرب ويحيينا ويهدينا، ولا يوجد أحدٌ منا إلا ووقع في شدّة، إن كان في مرض أو في حاجة إلى مال أو في مشكلة، ولا يوجد واحد منا وقع في شدّة وقال يارب وتخلىّ عنه أبداً، من منا حدث له ذلك ؟ لو كل واحد منا كتب ماحصل له من حضرة الله يكتب مجلدات لأنه قال هذا: {وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً{2} وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ} الطلاق


هو يريد شيئاً واحداً منا فقط وهو أن نتقي الله، ونراقب الله، ونخاف من الله، ونخشى من غضب الله، ونعمل حساب لليوم الذى نلقى فيه الله، وكل واحد منا يحسب حساباته ويجهّز صُحفه .. أنا راجع .. فماذا أحمل معي عند رجوعي إلى الله؟ كم مخالفة علىّ؟ وكم محضر مسجّل علىّ وسأحاسب عليهم هناك؟ وكم لي من الرصيد هناك؟ وذلك لكى أرضي خصومي وأعطيهم من هذا الرصيد؟ يكفى واحداً فقط أو إثنين وينفد هذا الرصيد، ويقولون لى : إحمل عنا مما عندك


المؤمن دائماً يحاسب نفسه على هذا الحساب، فأنا لا أعلم متى خروجي من هنا، فلو أعرف الميعاد، فلا مانع .. آتى قبلها بسنة وأترك كل السوء والمعاصي وأبدأ في الطاعات، فمن منا يعرف بميعاد موته؟ {وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ} لقمان34
ليس معي شيئاً .. فلا بد وأن أكون جاهزاً دائماً على الفور للقاء الله


انظر إلى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكلنا نحزن عندما يأتي الموت، لكنهم كانوا يفرحون {فقد روي عن حذيفة أنه كان يتمنى الموت، فلما احتضر قال: حبيب جاء على فاقة، وعن عليّ أنه كان يطوف بين الصفين بغلالة، فقال له ابنه الحسن: ما هذا بزي المحاربين، فقال: يا بنيّ لا يبالي أبوك، أعلى الموت سقط، أم عليه سقط الموت، وكان كل واحد من العشرة المبشَّرين بالجنَّة يحبُّ الموت ويحنُّ إليه، وعن عمار، لما كان بصفين قال: الآن نلقى الأحبة، محمداً وصحبه، ولَمَّا احْتُضِرَ بِلالٌ قَالَ: غَدًا نَلْقَى الأَحِبَّةَ مُحَمَّدًا وَحِزْبَهُ، قَالَ: تَقُولُ امْرَأَتُهُ: وَاوَيْلاهْ، وهو يقول: وَافَرَحَاهْ}{2}
أين أنا ذاهب ؟ أنا ذاهب لرسول الله صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام


إذا كان من يذهب من هنا بجسمه في الدنيا ليزور حضرة النبي صلى الله عليه وسلم ويطوف بالبيت نقيم له حفلاً وفرحاً ونهنئه، حتى من يفوز في قرعة الحج كلنا نبارك له، لماذا ؟ لأنه ذاهب ليزور النبي صلى الله عليه وسلم ويطوف بالبيت، فكيف بمن هو ذاهبٌ إلى الله بذاته وليس لبيت الله، وذاهبٌ أيضاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم وللصحابة الكرام والأنبياء والمرسلين والصالحين، وهم ينتظرونه ليهنئوه بسلامة الوصول.


فالمؤمن ماذا يكون حاله؟ دائماً المؤمن يكون جاهزاً للقاء الله، والله يحبُّنا حبَّاً لا يستطيع أحدٌ أن يصفه، فهو يحبُّ المؤمنين: {إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} البقرة222
يحبُّ الجماعة الذين يتطهَّرون، كلُّ فترة ذاهبون، آيبون، يتطهَّرون لكى يتوب عليهم الله، ونحن لماذا نصلِّي؟ قال صلى الله عليه وسلم: {أَرَأَيْتُمْ لَوْ أَنَّ نَهْرًا بِبَابِ أَحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ مِنْهُ كُلَّ يَوْمٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ مَا تَقُولُونَ؟ هَلْ يُبْقي مِنْ دَرَنِهِ شيئاً؟ قَالُوا: لَا يَبْقَى مِنْ دَرَنِهِ شَيْءٌ. قَالَ: ذلِكَ مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ يَمْحُو اللَّهُ بِهِن الخَطَايَا}{3}


فكلما أذنب الواحد منا، وارتكب بعضاً من الذنوب، ثم يخرجه الله من هنا مغفوراً له .. فيعود ثانيةً فيفعل الذنوب، فيخرجه الله من هنا مغفوراً له، فالله يحبُّ هؤلاء القوم التوَّابين والمتطهِّرين، فالتوبة التوبة، وقد كان الحَبيب صلى الله عليه وسلم القريب من مولاه يتوب إلى الله في اليوم والليلة أكثر من سبعين مرة، وهو من غفر الله له ماتقدَّم من ذنبه وما تأخر، فما بالنا بنا نحن، كم يجب علينا من التوبة في اليوم والليلة؟



{1} الوافي بالوفيات، وحلية الأولياء
{2} تفسير البحر المحيط ، تفسير السراج المنير الشربيني وكثير غيرها، وسير أعلام النبلاء، والوافى بالوفيات
{3} صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه


رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من روائع فضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد مراقبة الله فى غيبة الخلق بكلمة منك قسم الثقافة الإسلامية 0 27-08-2015 00:04
العبادة المفقودة .. مراقبة الله تعالى seifellah قسم العقيدة و الفقه الإسلامي 1 30-07-2014 23:04
مراقبة الله تعالى بنت العرب استراحة المنتدى الاسلامي 2 16-08-2013 21:35
مفهوم المكان والزمان في فلسفة الظاهر والحقيقة (دراسة في ميتافيزيقيا برادلي) العقيد كتب علم النفس والفنون والتربية 0 10-05-2011 16:29
الظاهر بيبرس العقيد قسم التاريخ الإسلامي 3 13-09-2010 14:16

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 09:13.