تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية العقيد
العقيد
المشرف الرئيسي
العقيد غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 10
تاريخ التسجيل : Nov 2009
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 16,073
عدد النقاط : 274
قوة التقييم : العقيد is a jewel in the roughالعقيد is a jewel in the roughالعقيد is a jewel in the rough
افتراضي الإيمان

كُتب : [ 29-06-2011 - 15:45 ]


انا : العقيد


.. الإيمان ..

الإيمان : هو في اللغة : التصديق الجازم كما في قوله – تعالى -: " وما أنت بمؤمن لنا " أي بمصدق .
وهو في الشرع : الاعتقاد الجازم بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر . فهذه ستة أركان جاءت في التنـزيل في مواضع كما في سورة النساء " ومن يكفر بالله وملائكته ..." وفي آخر سورة البقرة ، وفي سورة القمر. وفي أحاديث متواترة كحديث جبريل الذي رواه البخاري .
فالإيمان بالله يشمل : الإيمان بربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته ، فهو الخالق المالك المتصرف ، وهو المعبود الذي لا يعبد بحق سواه ، وهو المتفرد بالكمال والأسماء الحسنى والصفات العلا .
والإيمان بالملائكة يشمل : الإيمان بهم إجمالاً فيما أجمل ، وتفصيلاً فيما فصل كجبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ، ولا وجه لتسميته عزرائيل , وليس لهذا أصل .ونؤمن بصفاتهم الثابتة في القرآن و السنة والأعمال الموكلة إليهم .
والإيمان بالكتب ، وهي القرآن والتوراة والإنجيل والزبور وصحف إبراهيم وموسى وغيرها مما نزل على الأنبياء ، مع أن القرآن نزل مهيمناً عليها وناسخاً لكثير من أحكامها، ومصدقاً لها.
والإيمان بالرسل والأنبياء - عليهم السلام - وأولهم آدم فهونبي معلم ، ومنهم : نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، وداود، وسليمان، وهود، ويونس، ويوسف، وإسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، وأيوب، وهارون، ومنهم من قص الله علينا خبره إجمالاً أو تفصيلاً، ومنهم من لم يقصص الله علينا خبره فنؤمن بهم إجمالاً وتفصيلاً، لا نفرق بين أحد منهم.
والإيمان باليوم الآخر ، والبعث بعد الموت ، والجزاء والحساب والجنة والنار، وجميع ما ثبت من أحوال ذلك اليوم في القرآن وصحيح السنة.
والإيمان بالقدر، وهو يشمل العلم بالأشياء قبل حصولها ومشيئة الله السابقة , وكتابته للقدر في اللوح المحفوظ ، ثم خلق ذلك وتكوينه " إنا كل شئ خلقناه بقدر "

الإيمان يزيد بأمور و بضدها ينقص الإيمان , فمما يزيد الإيمان عشرة أسباب :

أولاً : معرفة الله جل وعلا بأسمائه والحسنى وصفاته العلى :
ومما يدل على ذلك : قول الله عز وجل : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} ووجه ذلك أن العلماء أعرف الناس بأسماء الله تعالى وصفاته ، فاستحضروها في دعائهم وفي جميع شؤون حياتهم حتى كانوا أخشى الناس ، والخشية أثر لقوة الإيمان في قلوبهم ، وإلا فالعلم الذي لا يورث هذه الخشية علم مدخول نسأل الله السلامة والعافية .

ثانياً : طلب العلم الشرعي :
ويدل عليه قول الله عز وجل : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } فالعلم طريق للخشية التي هي علامة لما وقر في القلب من إيمان وذلك يأتي بالعلم النافع ، ولذا يقول الأمام أحمد : " أصل العلم الخشية "
ولذا جعله النبي طريقاً إلى الجنة فقال : " من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة " رواه مسلم .

ثالثاً : التأمل في آيات الله الكونية ومخلوقاته جل وعلا :
ويدل على ذلك : قول الله تعالى : { إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ } وقوله تعالى : { وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ }

رابعاً : قراءة القرآن وتدبره :
ففي قراءته وتلاوته يزداد الإيمان ويدل على ذلك : قول الله عز وجل في وصف المؤمنين الصادقين : { وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا } وكذلك تدبره ففيه أعظم النفع لزيادة الإيمان وأما القلوب الغافلة فلا تتدبره ، ويدل على ذلك قول الله تعالى : { أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا } .

خامساً : الإكثار من ذكر الله تعالى :
ويدل على ذلك : قول الله تعالى : { الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ } وقول النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي موسى : " مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت " رواه البخاري ، فذكر الله عز وجل فيه حياة للقلب فيزداد إيمان العبد كلما أكثر من ذكر ربه ، ويموت القلب وينقص إيمان العبد كلما كان بعيداً عن ذكر ربه .

سادساً : تقديم ما يحبه الله ورسوله على هوى النفس :
ويدل على ذلك : حديث أنس قال صلى الله عليه وسلم : " ثلاث من كنَّ فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار" متفق عليه

سابعاً : حضور مجالس الذكر والحرص عليها :
ويدل على ذلك حديث حنظلة الأُسيدي قال : " قلت : نافق حنظلة يا رسول الله ، فقال صلى الله عليه وسلم : " وما ذاك ؟ " قلت يا رسول الله نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة ، حتى كأنّا رأي عين ، فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات ، نسينا كثيراً ، فقال صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده لو تدومون على ما تكونون عندي وفي الذكر لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي طرقكم ولكن يا حنظلة ساعة وساعة " رواه مسلم
والضيعات : هي معاش الرجل من مال أو حرفة أو صناعة .


ثامناً : البعد عن المعاصي :
لا شك أن اقتراف المعاصي سبب في نقصان الإيمان والبعد عنها ومدافعتها سبب زيادته فمن عقيدة أهل السنة والجماعة أن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ، وإن من طاعة الله تعالى أن يبتعد الإنسان عن المعاصي ، والفتن ، فأي عبد أراد أن يعيش قلبه سليماً من الأمراض لا تضره الفتن ما دامت السماوات والأرض فليبتعد عنها ولينكرها .
ويدل عليه : حديث حذيفة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " تعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً عودا ، فأي قلب أُشربها نكت فيه نكتة سوداء ، وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين ، على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة مادامت السموات والأرض ، والآخر أسود مُرباداً كالكوز مجخيا لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكرا إلا ما أَشرب من هواه " رواه مسلم ، ومرباداً أي مخلوطاً حمرة بسواد ، كالكوز مجخيا أي كالكأس المنكوس المقلوب الذي إذا انصب فيه شيء لا يدخل فيه .

تاسعاً : الإكثار من النوافل والطاعات :
فكلما أكثر العبد من النوافل نال ثمرات كثيرة منها محبة الله له ومعيته فلا يصدر من جوارحه إلا ما يرضي الله جل وعلا ، وأيضاً يكون مجاب الدعوة ، وإذا نال العبد هذه الثمرات زاد إيمانه لأنه نال محبة الله ورضاه عنه مع ما في النوافل من ثمرات .
ويدل عليه : حديث أبي هريرة رضي الله عنه عند البخاري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله عز وجل : " وما يزال عبدي يقترب إليَّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه " فليجتهد العبد ويكثر من النوافل في الصيام والصلاة والذكر وسائر أعمال البر .

عاشراً : سؤال الله تعالى زيادة الإيمان وتجديده :
ويدل عليه : حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنه و عبد الله بن عمر رضي الله عنه قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب ، فا سألوا الله تعالى أن يجدد الإيمان في قلوبكم " رواه الطبراني


رزقنا الله وإياكِ صدق إيمان، وثبتنا عليه حتى نلقاه .



توقيع : العقيد

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
بنت العرب
بنت العرب
رقم العضوية : 4348
تاريخ التسجيل : Jul 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 21,383
عدد النقاط : 234

بنت العرب غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الإيمان

كُتب : [ 29-06-2011 - 17:57 ]


انا : بنت العرب




رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الإيمان


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجديد الإيمان ... بلا اسم قسم العقيدة و الفقه الإسلامي 1 26-07-2011 23:15
الإيمان و الإستقامة.. العقيد الثقافة الإسلاميةالعامة 1 24-03-2011 21:54
***طرق لزيادة الإيمان *** بنت العرب استراحة المنتدى الاسلامي 2 19-12-2010 21:32
كل الشموع تحترق ..إلا ضوء الإيمان أطيب قلب الثقافة الإسلاميةالعامة 1 15-08-2010 11:55
الإيمان بالله عزَّ وجل joker الثقافة الإسلاميةالعامة 2 16-12-2009 15:46

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 13:05.