تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية امال17
امال17
Pradaise is my Dream
امال17 غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 15892
تاريخ التسجيل : Jul 2011
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 1,270
عدد النقاط : 73
قوة التقييم : امال17 will become famous soon enough
وردة الحجر الصغير لإيليا أبو ماضي

كُتب : [ 18-09-2013 - 10:17 ]


انا : امال17


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دراسة أدبية و فنية لقصيدةالحجر الصغير لإيليا أبو ماضي
من إعداد:ميسة عواطف**جوادي نصيرة
طالبتان بمعهد الآداب بالمركز الجامعي بالوادي 2011/2010
إيليا أبو ماضي: هو إيليا ضاهر أبو ماضي ولد في المحيدثة في المتن الشمالي في جبل لبنان عام 1890 فغادر لبنان إلى مصر سنة 1900م وسكن الإسكندرية ليعمل في التجارة, كان يقرأ الأدب و الشعر العربي القديم بدأ ينظم الشعر و ينثره في المجلات و الصحف هاجر إلى أمريكا سنة 1911, اشتغل في الصحافة أنشأ جريدة (السمير) أصبح عضوا بارزا في الرابطة القلمية , أصدر هناك دوانين الجداول و الخمائل , توفي سنة1957 .

- أ -
سمع الليل ذو الــنجوم أنينــــــــــا وهو يغشى المدينة البيضـاء
فانحنى فوقها كمــــسترق الهـــــــمس يطيل السكوت والإصغاء
فرأى أهلــــها نيامـــــــــــا كأهل الكهف لا جلبة ولا ضوضـــاء
ورأى السد خلفها محكم البــــــــــنيان والماء يشبه الصحــراء
كان ذاك الأنيــــن من حـــجر في السد يشكو المقادر العمــيــاء
- ب -
أي شأن يقول في الكون شأنــــي؟ لست شيئا فيه ولست هبــاء
لا رخام أنا فأنحت تمثـــــــــــــــالا ولا صخرة تكون بـــــــــــناء
لست أرضا فأرشــف الماء أو ما ء فأروي الحدائق الغـــــــناء
لست درا تنافس الغادة الحـــــسناء فيه المليحة الحسنــــــاء
لا أنا دمعة ولا أنا عيـــــــــــــــن لست خالا أو وجنة حمــــراء
حجر أغبر أنا وحقــــــــــــــــــير لا جمالا لا حكمة لا مضـــــــاء
- ج -
فلأغادر هذا الوجود وأمضـــــي بسلام ، إني كرهت البقـــــــــاء
وهوى من مكانه،وهو يشكو الأرض والشهب والدجى والسماء
فتح الفجر جفنـــــــــــه فإذا الطو فان يغشى المدينة البيضـــــاء
يغشى:يغطي/الهمس :الكلام بصوت خافت/الجلبة:أصوات مختلطة و ضجيج
الهباء:تراب دقيق لا يبدو إلا في ضوء الشمس/الحدائق الغناء:الكثيرة العشب الملتفة الأشجار
الخال:هنا بمعنى شامة سوداء في الخد/مضاء:من مضى يمضي السيف :قطع
الدجى:جمع دجية:الظلمة وحدها أو مصحوبة بغيم.
الفكرة الأساسية :بناء المجتمع لا يتم إلا بتعاون أفراده و لا يستغنى عن أي فرد مهما كانت مكانته الاجتماعية .
الأفكار الثانوية:الفقرة أ: توجع الحجر الصغير و تألمه
الفقرة ب: استسلامه للقنوط و اليأس
الفقرة ج: نتيجة مغادرته مكانه
مناسبة القصيدة: الشعر عند أبي ماضي رسالة هي الدعوة إلى الخير و الحق و الجمال لهذا النص يندرج ضمن النزعة الإنسانية خص فيه الشاعر حديثه عن مكانة و دور الفرد في المجتمع.
هدف القصيدة:يسعى الشاعر إلى تحقيق هدفين هامين هما:حاجة الإنسان إلى أخيه الإنسان عظم شأنه أو صغر و الحفاظ على سلامة البشرية من النزعات الهدامة الداعية إلى التفريق و العنصرية و العداوة.
ملخص مضمون القصيدة : شخص الشاعر في القسم الأول الليل جاعلا إياه إنسانا عاقلا يدرك ويتكلم ويسمع وحين أسدل ظلامه على المدينة البيضاء سمع أنينا خافتا أصغى له باهتمام فوجد أهل المدينة قد ناموا نوم أهل الكهف لا حركة لهم ولا أصوات وخلف المدينة سد متين البناء مملوء ماء وتبين له بعد إنصاته أن صاحب التوجع و الأنين هو حجر صغير في السد يشكو حظه التعس و يعلن تبرمه وسخطه .
بعد هذا يحدثنا أبو ماضي بلسان الحجر فيقول:أنا لست شيئا ذا أهمية ولم أكن حتى غبارا تذروه الرياح ولست رخاما أو صخرا صالحا للبناء ولا أرضا خصبة تسقى لتنبت الزرع ولست ماء أروي الحدائق ولا درا ثمينا تتبارى الجميلات في اقتنائي و التحلي بي ولست عينا جميلة أو خالا يزين الوجه إنما أنا حجر يعلوه الغبار لا يتمتع بجمال أو حكمة أو مضاء.
وفي القسم الأخير ينتقل الشاعر إلى بيان عاقبة الحجر الصغير ناطقا بلسان حاله إذ يقول : يجب أن أغادر مكاني هذا من السد لأني سئمت الحياة ويحكى عنه أنه هوى من موضعه شاكيا مما أصابه من ذلة وهوان متذمرا من الكون كله أرضه وسمائه ظلمته و نوره فلما تخلى عن مكانه تهدم السد فأغرقت مياهه المدينة البيضاء التي كانت تعيش في سعادة و هناء.
الأفكار: النص من الشعر الاجتماعي الذي ظهر في العصر العباسي لكن التطرق لمثل هذا الموضوع الإنساني و معالجته بتشخيص المعاني عن طريق بعث الحياة في الطبيعة كل ذلك جديد في نص أبي ماضي لأننا نجد فيه نزعة إنسانية و حبا بالطبيعة و تأملا فيها و في المجتمع و النفس البشرية التي يتصارع داخلها الخير و الشر فتخيل المدينة السعيدة (البيضاء) وراء سد متراص الأحجار كبيرها و صغيرها يشد بعضها بعضا يختزن المياه مصدر الحياة و الرخاء لأهل المدينة و يتخيل الليل المخيم عليها ينصت لأنين حجر صغير في جدار السد مستسلما ليأسه يريد أن يتخلى عن مكانه فلما فعل أغرقت مياه السد المتهدم المدينة التي أصبحت منكوبة وفي تماسك أحجار السد رمز إلى سعادة أفراد المجتمع المتآخين المتعاونين يؤدي كل منهم دوره ويتبادلون الاحترام فإن لم يكونوا كذلك وأهين بينهم ذو المكانة البسيطة أصاب اليأس أولئك الضعفاء البسطاء وتخلوا عن دورهم في المجتمع فاختل توازنه وأصاب الخسران والهلاك الجميع.
وتبدو أفكار النص واضحة ميسورة الفهم فلا تعقيد ولا غموض فيها لكن بعد فهم ما يرمز إليه الشاعر وهي إلى ذلك أفكار شديدة الترابط تمثل كلا متماسكا في وحدة موضوعية و عضوية فالغرض المطروق واحد و الأبيات كأنها نسيج متلاحم يختل المعنى فيها إن زحزح أحدها عن مكانه وهذا ما دعا إليه الشعراء المجددون في العصر الحديث أما من حيث العمق فإن الأفكار عميقة لتشخيصها الحالة النفسية لهذا الإنسان الذي يعيش في مجتمع لا يلتفت إليه ولا يعرف له قيمة.
العاطفة:يلاحظ أن العاطفة في هذه القصيدة إشفاق وتحسر على هذا الإنسان الضعيف (الحجر الصغير)والقارئ يتجاوب مع الشاعر في رثائه لحالة هذا المسكين فالعاطفة إذن نراها إنسانية نبيلة وقوية صادقة لأن الشاعر استطاع أن ينقل إلى المتلقي تجربته فيجعله مشاركا له فيها وسبيله إلى ذلك التعبير البسيط و الصور الجميلة و الطريقة القصصية الجذابة .
الأسلوب:أسلوب الشاعر ذو تعابير و ألفاظ هي غاية في البساطة يعنى و يهتم بالفكرة عمقا و وضوحا أكثر من عنايته بالأسلوب وقد اختار الأسلوب القصصي وانتقى ألفاظا عذبة موحية رغم بساطتها مثلها ترى في الكلمات التالية أنين) الموحية بالألم و التوجع و(البيضاء) المشيرة إلى السعادة و(الطوفان) الموحية بهول الكارثة و التهديم الشامل .
وخيال الشاعر كان واسعا,يتمثل في رسمه لوحتان تنبضان حياة,الأولى هي الليل المنصت للأنين ,والثانية هي الحجر الصغير وتشاؤمه وشكواه,وكل لوحة منهما تتألف من صورة جزية, فالليل إنسان يسمع وينحني ويرى ,والحجر الصغير إنسان تعس الحظ حقير يريد مغادرة الكون و الحياة ,لكرهه البقاء فيهما,و الفجر إنسان يفتح جفنيه ويصحو من نوم عميق,أما الأسلوب فإن الأسلوب الخبري هو الغالب على النص يلائم السرد القصصي , وحديث الطبيعة عن نفسها , وغرضه البلاغي إبداء الحسرة و الإشفاق, مع وجود الأسلوب الإنشائي الذي ورد منه نوعان: الاستفهام في البيت السادس: أي شأن ,يقول , في الكون شأني ؟,وغرضه الأدبي القنوط و اليأس ,و الأمر في البيت الثاني عشر: فلأغادر هذا الوجود ,وغرضه إبداء الضجر والملل , والعزم على الانسحاب من الحياة .و من الصور البيانية استعارة مكنية في( فتح الفجر جفنيه) فالفجر مشبه, والإنسان مشبه به محذوف,رمز إليه ب : (فتح جفنيه) ,وفي ذلك تجسيد للمعنوي (الفجر) في صورة حسية نقلت إلينا المعنى واضحا جليا , أما التشبيه فتجلي في (أهلها نياما كأهل الكهف) فالمشبه (أهل المدينة) و المشبه به(أهل الكهف) و أداة التشبيه (ك) ووجه الشبه (النوم).أما جانب البديع فلم يهتم به الشاعر, لأنه , كما ذكر من قبل , يعني بجانب الفكرة وتعميقها بالدرجة الأولى ,ولا يلتفت إلى جانب الزخرف البديعي .
واختار الشاعر بحر (الخفيف) الممتد التفعيلات ,و القافية المختومة بالألف الممدودة لتتلائم موسيقاهما مع ترجيع التأوهات و الأنين . و أجزاء الخفيف هي :
فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
الأحكام و القيم :يبدو أبو ماضي في هذا النص إنساني النزعة , متأملا فيما حوله من الناس و الطبيعة فوظف ذلك في خدمة الحق و الخير ودعوة الناس إليهما .
وفي النص قيمة اجتماعية إنسانية هي وجوب التعاون و الاحترام المتبادل بين أفراد المجتمع , دون النظر عن درجاتهم في السلم الاجتماعي ,ومن الناحية الفردية يجب على كل شخص أن يعتز بمكانته ومهنته مهما صغر شأنهما , لأن كل ذي مهنة شريف , ما دام الناس في حاجة إليه. وتظهر في القصيدة قيمة فنية هي الاتجاه الرومنسي ,والنزعة الإنسانية,وبعث الحياة في الطبيعة , والرمز بها لصياغة التجربة الشعرية , إلى عناية بالفكرة أكثر من العناية بالأسلوب , ولجوء إلى تبسيط اللغة و التعبير.




بالنجاح والتوفيق ان شاء الله

توقيع : امال17


آخر تعديل بواسطة امال17 ، 18-09-2013 الساعة 10:30
رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكاية حال لاليا ابو ماضي @Rayan بستان المعرفة 3 11-04-2013 16:09
أنا .....بقلم الشاعر ايليا أبو ماضي قلب المعرفة الارشيف 0 07-08-2011 00:00
أروع ماكتب ايليا ابو ماضي العقيد بستان الكلمة العذبة 0 01-06-2010 10:38
الحجر الصحي النبيل رستم قسم الإعجاز العلمي في القرآن والسنة 1 06-03-2010 15:23
فلسفة الحياة لايليا ابو ماضي thebadboy منتدى الشعر 2 05-12-2009 12:04

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 16:11.