تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

للتسجيل اضغط هـنـا

Custom Search

ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله




الملاحظات

قسم البحوث العلمية بحوث علمية , مدرسية , مقالات عروض , تحضير ,دروس و ملخصات

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية هواء المعرفة
هواء المعرفة
المشرف العام
هواء المعرفة غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 17309
تاريخ التسجيل : Oct 2011
مكان الإقامة : الجزائر
عدد المشاركات : 5,424
عدد النقاط : 60
قوة التقييم : هواء المعرفة will become famous soon enough
جديد افتراضي ضفدع ام ضفدعة

كُتب : [ 03-03-2012 - 09:39 ]


انا : هواء المعرفة


بسم الله الرحمن الرحيـم

في تجربة جريئة من علماء وغالبـا ما يخفون تجاربهم على الكائنات الحية في الجامعات والمختبرات خشية ملاحقة حقوق الحيوان لهم في عالم مفاهيمه مقلوبة حيث لا حقوق للفلسطينيين والمسلمين بينما الكلاب والخنازير لها ذلك..

هذه التجربة البسيطة والبليغة في آن ..
حيث ماذا صنعوا؟

اتوا بوعاء فيه ماء ووضعوا فيه ضفدعـا او ضفدعة وانا فـعلا كنت اود ان اعرف هل هو ضفدع ام ضفدعة وسأخبركم لماذا ..
وضعوا هذا القدر على شمعة تحترق من اجل الحب عفوا يبدو انني متأثر بنزلة البرد مع نزلة الحب المعشعشة في صفحات الجرائد والنت واذهان الشعراء فأينما تتجه تجد كلمة الحب وآهاااات المحبين حتى تخالك ان الاطفال يحبون ولا هم لمجتمعنا الا ان يجد حبه الضائع .

نعود لسياق حديثنا ..

وضعوا هذا القدر فوق شمعة .. طبعا بدأت درجة حرارة الماء بالارتفاع قليلا ..قليـلا .. والضفدع في هذه الحالة بدأ ينفخ ويكبر جسمه ثم ينكمش تصاحبه تغير في ألوانه متأثرا بحرارة الماء ..انه يقاوم ويحاول ان يكيف جسمه للدرجات العالية حتى وصلت درجة الحرارة الى درجة الغليان ..كان العلماء يتصورون ان الضفدع سيقفز من لسعة الحرارة خارج الطاسة .

ولكن العجب العجاب في هذه المرحلة بدأ على الضفدع المقاومة والتسارع في التنفس والانتفاخ ثم الانكماش الى ان مات ..

سيصفق البعض جـهلا بأن هذا الضفدع مات بطلا مقاومـا شريفا حيث كانت له مواقفه ومبادئه الثابتة ولم يتخلى عن مكانته وطاسته كما هو الحال في لحس بعض كبار المسؤولين والتمسح بكراسيهم الثابتة..

أطلق العلماء على هذه التجربة " حرارة التكيف المميت " واسأل اي مقدم دورات قيادية او ادارية عن هذه التجربة ..

الضفدع في هذه الحالة كان لديه حل بسيط جدا وهو ان يقفز من طاسته الى الخارج وبالتالي ينقذ حياته ..ولكن لم يصنع ذلك.

مثله مثـل أسيــــــر حيث كان محكوما عليه بالاعدام وخراب بيته ففـي الليلة التي تسبق اعدامه دخل عليه الملك في سجنه الواقع في برج عالـي وليس له الا باب واحد ..ويبدو ان الملك حينها سكران او رايق - لايهمنا - المهم انه اعطاه عرض مغري وهو ان الملك سيأمر الحارس بمغادرة السجن وبـ فك وثائقك ايها السجين وابحث عن اي وسيلة للنجاة بحياتك وهذه الليلة هي المهلة الاخيرة لك حيث غدا سيتم اعدامك ..وخرج الملك والحارس ..بدأ السجين فرحا ومنتشيا ومتهورا ومندفعا بحماسة وجنون بتلمس احجار الغرفة وجدرانها حتى ارضيتها يبحث عن باب سحري او نفق مخبأ او احجار غير متراصة لكي يهرب من السجن ..
كانت حركته دؤوبة وجنونية ..حيث الحياة تنتظره..
بحث الليل كلـه ثم استسلم لليأس وتمدد حتى الصباح منتظرا مصيره .. وفي الصباح دخل عليه الملك مستغربا ومتسائلا : لماذا لم تهرب؟؟ فأجابه السجين : لم اجد مهربـا ..فرد عليه الملك : ولكن الباب كان مفتوحا ..!!!!!!!

نرجع لضفدعنا ليس لدفنه ولكن لنـعرف لماذا العلماء أطلقوا على هذه التجربة حرارة التكيف المميت ..

هذه التجربة هي اسقاط مطابق على واقع الكسالى من البشـر وهذه سبب التسمية .. فالكسالى من البشر تجدهم في وظائفهم ومواقعهم قبل وبعد سنوات مثلما هم ..لم يتغيروا ولم يترقـوا ولم تتغير حياتهم ولم يكملوا دراستهم ولم يتاجروا ولم يصنعوا ..ولم ..ولم ..ولم المخيبة للآمال تجر خلفها لملمات اخرى ..

فـلان من الناس ما زال موظفا في الجهة الفلانية ويدفع اقساطا للبنك الفلاني واكبر حلمه سيشتري سيارة وكالة ليقال عنه ذلك ..هذا في شبابه ..

اما حين التقاعد فـ ياالله ويا للهول
هو نفسه فلان لم يتغير

وانا ارجو واناشد وزارة التربية والتعليم ان تضع اسمه في مربعات الكيمياء " الجدول الدوري " او يضعونه في متحف الجنادرية حيث يتميز هذا الفلان بمعدن اصيل نفيس لم ولن يتغيـر عبر الزمان ..
سوى تغييرات بسيطة وهي ان بطنه تكورت قليـلا مع تشكل خدوده بشكل نصف بيضة وزيادة في عرض منكبيه بسبب الجلوس مع قصر بسيط في العنق لتحمل رأسه المثقل بهموم الاقساط والسياسة يوازيه قصر في الطول بسبب زيادة العمر مع تغير في الصوت الى النقنقة كالضفدع في المجالس حيث نقنقته تعلو في المجالس بالقيـل والقال وفـلانة زعلت من علانة وفـلان ما عنده الا الخرطي وفلان وفلانة اعرف عذاريبهم ويمشي بين الناس بالنميمة والغيبة مزهوا بنفسه كالطاووس حيث يردد دائما : انا ولد فـلان بن فلان يعيش على امجاد اجداده وهو بلا مجد ..ويذكرني بقول الشاعر :

ليس الفتى من قال كان أبي *** ان الفتى من قال هذا أنا


لو ننظر لمن صنع التاريخ ونقشوا اسمائهم على صفحاته ستجدهم يشتركون في نقطة واحدة مهما كانت هذه النقطة وهي الطموح.

وهؤلاء الضفادع التي تنقنق في كل ليـل ونسوا قوله تعالى (وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلا مَا سَعَى ، وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى )

ولو خاطبته في عز شبابه لماذا لم ترتقي وتغير من حياتك ..سيفتح لك سبعين عذرا ..تتبـعها سبعون اتهاما لك بشتى الاتهامات ..على رأسها ان الظروف لم تسمح له.

بينما هناكـ من كانت ظروفهم أسوأ ..وصنعوا التاريخ بطموحهم ..والنجاح وليد الفشل والتكرار ..وعلى مقدار النجاح تأخذ مكافأتك في حياتك او موتك اما مكافأة دنيوية او أخروية او كلاهما..
فالطموح حق مكتسب لكل نفس بشرية مهما كانت ديانتها او بلا ديانة المهم لا تطفئ هذا الطموح في صدرك وليكن مشتعلا جذوه على مر الايام والشهور.

فـ هتلر حينما كان جنديـا كان ينظر للاسفل فـ مر من عنده القائد العسكري وسأله : بماذا تفكر؟؟ فأجابه : كيف احكم العالـم ..فضحك ساخــــــرا منه.

وجاليليو في العصور المظلمة اثبت في دراسته ان الارض تدور حول الشمس بينما الكنيسة الكاثوليكية تدعي ان الكتاب المقدس يقول ان الارض ثابتة والشمس هي من تدور حولها فكان جزاء ذلك المحاكم والتهديد والنفي حتى مات في 1642وقدمت الكنيسة اعتذاراً لجاليليو بعد اكثر من ثلاثمائة سنة في عام 1983.ونقش التاريخ اسمه كأحد المبدعين والقياديين لطلب العلم.

وعلى رأس القادة محمد عليه الصلاة والسلام حينما جاء رجل من الأنصار إلى النبي عليه الصلاة والسلام يسأله (يطلب منه مالاً) فقال ( (أما في بيتك شيء؟) قال: بلى، حلس (كساء) نلبس بعضه، ونبسط بعضه، وقعب (كوب) نشرب فيه الماء. قال: (ائتني به). فأتاه بهما. فأخذهما رسول الله بيده، وقال: (من يشتري هذين؟) قال رجل: أنا آخذهما بدرهم. قال : (من يزيد على درهم ؟) -مرتين أو ثلاثة -قال رجل: أنا آخذهما بدرهمين.
فأعطاهما إياه، وأخذ الدرهمين وأعطاهما الأنصاري، وقال: (اشترِ بأحدهما طعامًا فانبذه إلى أهلك، واشتر بالآخر قدومًا فأتني به). فأتاه به، فشد فيه رسول الله عودًا بيده، ثم قال له: (اذهب فاحتطب وبع، ولا أرينك خمسة عشر يومًا) فذهب الرجل يحتطب ثم يبيع، فجاء وقد أصاب عشرة دراهم، فاشترى ببعضها ثوبًا وببعضها طعامًا، فقال رسول الله: (هذا خير لك من أن تجيء المسألة نكتة في وجهك يوم القيامة، إن المسألة لا تصلح إلا لثلاثة: لذي فقر مدقع، أو لذي غرم مفظع، أو لذي دم موجع)


ولسد الباب على من يتحجج بأن الظروف سيئة ومنعته من التغيير الى الافضل ..ففي هجرة المسلمين الى الحبشة والمدينة المنورة مثـالا واضحا وصريحا على ان الظروف نستطيع نحن تغييرها لكي تخلق لنا جوا مناسبا للابداع والتغيير.



للاسف هذه الصورة المبكية من الضفادع تنطبق على غالبية مجتمعاتنا العربية والخليجية حيث انشغل الغالبية عن طلب العلم او الخير الى الجدال والسوالف حيث قيل في الأثر " إذا غضب الله على قوم أورثهم الجدل ومنع عنهم العمل"
وهذا الكسل ما زال الطابع العام لديـنا ولم نصحوا الى الان من خسراننا لزعامة العالم حيث بلداننا وتاريخنا تسقط يوما بعد يوم بدءا من العهد العثماني مرورا بالاندلسي وكان آخر العهد بأبي عبد الله ملك غرناطة حينما وقف بسفح جبل الريحان حيث سلم فرديناند وإيزابيلا مفاتيح المدينة يبكي على ملكه الضائع هنا قالت له أمه المقولة الشهيرة " إبك مثل النساء ملكاً مضاعاً لم تحافظ عليه مثل الرجال " .

واخشى كل ما اخشاه ان نبكي على ديننا وعاداتنا الطيبة وتراب اراضينا واعمالنا الصالحة يوم لا ينفع مال ولا بنون
عفوا ..تذكرت موضوع الضفدع هل هو ضفدع ام ضفدعة لانك لو خاطبت حين تقاعد هذه الضفادع لماذا لا تدرس في محو الامية او الافضل ان تعاهد المسجد بالصلاة وحفظ القران وتبني لاخرتك مما تبقى من عمرك الفاني ..سيجيبك بألف عذر تتبعها ألف سخط ودعوة عليك .ولو قدمت له هذه التجربة سيفحمك سائلا هل هو ضفدع ام ضفدعـة ..والفاضي يعمل نفسه قاضـــي.

اللهم اجعل سعينا خيرا وفي من اجل الخير وفي كل خير
اللهم امين

والسـلام مسك الختــــــــام.








توقيع : هواء المعرفة



اذا كان الانسان و ضدي فانا جزائري اهوى التحدي و لو دق الموت بابي و شاء ربي ان يطوي كتابي
فسوف اموت و تحيا بلادي
اعشقك ياجزائر بلاد الرجال و الشرف و الشهامة



رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
افتراضي, ضفدع, ضفدعة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افتراضي علم الخرائط هواء المعرفة قسم البحوث العلمية 0 03-03-2012 09:19
افتراضي بحث حول : عقد البيع هواء المعرفة قسم البحوث العلمية 0 03-03-2012 09:11
افتراضي بحث حول القيادة هواء المعرفة قسم البحوث العلمية 0 24-02-2012 10:44
افتراضي بحث حول الاستهلاك هواء المعرفة قسم البحوث العلمية 0 23-02-2012 22:07
افتراضي بحث حول الاستراتيجية هواء المعرفة قسم البحوث العلمية 0 23-02-2012 18:18

toolbar powered by Conduit

أدخل بريدك الإلكتروني هنا  ليصلك جديدنا

اسلاميات ، مذكرات تخرج ، مذكرات تعليمية ، برامج اسلامية ، برامج عامة ، التحضير للبكلورياء ،شهادة التعليم المتوسط،شهادة التعليم الابتدائي ، التوظيف المختلف جميع الاختصاصات 

Delivered by FeedBurner

Preview on Feedage: %D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Add to Spoken to You

جميع الأوقات بتوقيت GMT +1. الساعة الآن 22:42.